Advertisements
Advertisements
الأربعاء 12 مايو 2021...30 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هل صيام غير المحجبة جائز شرعا؟

دين ودنيا الدكتورة سعاد صالح (2)
الدكتورة سعاد صالح

ثناء الكراس

بعض السيدات يحرصن على ارتداء الحجاب خلال شهر رمضان فقط، ثم يتركنه ويتخلين عنه بعد انتهاء رمضان، فهل صيام غير المحجبة جائز وهل يقبل صوم هؤلاء؟


تجيب الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه المقارن بكلية البنات جامعة الأزهر فتقول:

ألزم الإسلام المرأة المسلمة بالزي الساتر لعواراتها في كل وقت وفي كل مكان تظهر فيه خارج بيتها، فالمرأة الحريصة على دينها مطالبة بالالتزام بما أمر الله ورسوله به، أما المرأة التي لا يعنيها الحلال والحرام والمباح والمحظور فهي تفعل ما تشاء .

سلوك محمود 
وحرص المرأة المسلمة على ارتداء الحجاب خلال شهر رمضان سلوك محمود ونحن نشجعه ولكن.. لماذا لا يكون هذا هو سلوكهن طول العام؟، أن الحجاب حماية ووقاية للمرأة وهو لايقلل من شأنها وجمالها وجاذبيتها، وهناك محجبات كثيرات أجمل فى زيهن الشرعي وأكثر احتراما وأكثر جاذبية من متبرجات يكشفن من أجسادهن أكثر مما يخفين.

أما هل يقبل الله صوم غير المحجبة فلا اريد الاجابة لان الاجابة الصريحة قد تصدم مشاعر كثيرات وتصرفهن عن الالتزام بفريضة الصوم وهذا غير مرغوب فيه، وواجبنا كدعاة أن نجذب الناس الى طاعة الله بكل الوسائل .

المفتي السابق 
أما فضيلة الدكتور على جمعة المفتى السابق فيقول :الزي الشرعي للمرأة المسلمة هو أمر فرضه الله عليها والزي الشرعي هو ما كان ساترا لكل جسد المرأة فيما عدا وجهها وكفيها بحيث لا يكشف ولا يصف ولا يشف.

والواجبات الشرعية المختلفة لا تقوم عن بعضها في الأداء، فمن صلى مثلا ليس مسوغا له ان يترك الصوم ، ومن صلت وصامت فإن ذلك لا يبرر لها ترك الزى الشرعى ، والمسلمة التي تصلي وتصوم ولا تلتزم بالزي الذي أمرها الله تعالى به شرعا مسيئة بتركها لحجابها الواجب عليها ومسألة قبول الصوم والصلاة أمر بيد الله وحده .. رغم أن المسلم مكلف ان يحسن الظن بربه سبحانه ويعلم ان من رحمة الله أنه جعل الحسنات يذهبن السيئات وليس العكس.

صفحة جديدة 
وعلى المسلم عموما أن يفتح صفحة بيضاء يتوب فيها عن ذنوبه ويجعل رمضان منطلقا للأعمال الصالحات التي تسلك به الطريق إلى الله تعالى .بطاعته والالتزام بالصلاة والصيام وأن تشكر ربها على ذلك بأداء الواجبات التى قصرت فيها ، فإن من علامة قبول أعمالها التوفيق إلى الحسنة بعدها . والله سبحانه اعلم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements