Advertisements
Advertisements
الإثنين 17 مايو 2021...5 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«وزير الدفاع» يشهد المرحلة الرئيسية لمناورة «نصر 13» بسيناء

أخبار مصر
صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة

احمد الديب - نجوى يوسف


شهد الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، المرحلة الرئيسية للمناورة التكتيكية بالذخيرة الحية «نصر- 13» التي نفذها أحد تشكيلات الجيش الثاني الميداني بسيناء، واستمرت لعدة أيام، التي تأتي في إطار خطط التدريب السنوية لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.


وشارك في تنفيذ المرحلة عناصر المشاة الميكانيكي والوحدات المدرعة والمدفعية، وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات، وتشكيلات من القوات الجوية ووسائل الدفاع الجوي.

بدأت المرحلة بقيام المقاتلات والطائرات متعددة المهام، بتنفيذ طلعات استطلاع ومعاونة لدعم أعمال قتال القوات، وتدمير الاحتياطات المعادية بمساندة المدفعية ذات القوة النيرانية المباشرة وغير المباشرة، وقامت القوات المهاجمة بدفع المفارز الميكانيكية والمدرعة لتطوير الهجوم، واختراق الدفاعات المعادية وتدميرها بمعاونة الطائرات الهليكوبتر المسلح وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات.

كما قامت الوحدات الفنية والإدارية باستعادة الكفاءة القتالية للقوات القائمة بالهجوم، وفتح خطوط الإمداد بالمياه والوقود والتعيينات وورش الصيانة والإصلاح للأسلحة والمعدات، وفتح مستشفى ميداني لتنفيذ أعمال الإخلاء الطبي وتقديم العلاج للمصابين.

وظهر خلال المرحلة مدى الدقة في التعامل مع الأهداف الميدانية وإصابتها من الثبات والحركة، وما وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وقدرة على استخدام الأسلحة والمعدات، وتنفيذ أعمال التجهيز الهندسي بما يلائم طبيعة الأرض وتنفيذ المهام المخططة والطارئة باستخدام أحدث وسائل السيطرة والتعاون.

وفي نهاية المرحلة، أشاد الفريق أول صدقي صبحي بالأداء المتميز الذي وصلت إليه القوات المنفذة للتدريب وأداء المهام القتالية والنيرانية في الوقت والمكان المحددين، مؤكدا حرص القوات المسلحة على الاهتمام بجميع عناصر الكفاءة القتالية والاستعداد القتالي للوحدات والتشكيلات والارتقاء بإمكاناتها وقدراتها في كافة المجالات لحماية الوطن وصون مقدساته ومواجهة الأخطار والتحديات التي تهدد أمن مصر القومي.

وأثنى وزير الدفاع على جهود القوات المسلحة في حماية حدود مصر وتأمين الجبهة الداخلية، ومحاربة قوى التطرف والإرهاب في سيناء، مشيرا إلى نجاح القوات المسلحة والشرطة في تأمين فعاليات المؤتمر الاقتصادي العالمي بمدينة شرم الشيخ، مقدمين رسالة للعالم بأن مصر ستظل أعظم من كل التحديات بقوة إرادتها وعزيمة شعبها للعبور إلى آفاق المستقبل.

وأكد أن القوات المسلحة ماضية بكل قوة وعزم في استعادة الأمن والاستقرار والتنمية في سيناء، معربًا عن اعتزازه بالمواقف البطولية والوطنية لأهالي سيناء الشرفاء الذين أبدوا تعاونا كبيرًا في القضاء على البؤر الإرهابية، وتفهمهم الكامل لما تقتضيه المصلحة الوطنية ومتطلبات الأمن القومي المصري.

وهنأ رجال القوات المسلحة بمناسبة يوم الشهيد والمحارب القديم، الذي يؤكد حجم العطاء والتضحية الذي يقدمه المصريون شعبًا وجيشًا، لوطنهم وأمتهم من أجل العزة والكرامة، الذي يتزامن الاحتفال هذا العام مع بدء انطلاقة حضارية في جميع المجالات لبناء دعائم الدولة المصرية الحديثة.

وطالب رجال القوات المسلحة بأن يكونوا قدوة في الانضباط والتفاني في أداء مهامهم، وما يتطلبه ذلك من يقظة كاملة وعدم الاسترخاء للمحافظة على أمن الوطن واستقراره وسلامة أراضيه، مشيرًا إلى أهمية تطوير برامج وأساليب التدريب القتالي للأفراد والوحدات، والحفاظ على الحالة الفنية للأسلحة والمعدات وصيانتها بشكل دوري، والأخذ بأسباب العلم والمعرفة لمواكبة أحدث نظم التسليح عالميًا لتظل القوات المسلحة صمام أمان الأمة المصرية والعربية.

كما ناقش الفريق أول صدقي صبحي، عددًا من القادة والضباط المشاركين بالتدريب في أسلوب تنفيذهم للمهام والواجبات المكلفين بها، واستمع لأسئلة واستفسارت دارسي الكليات والمعاهد العسكرية والإجابة عنها من مخططي ومنفذي المناورة لثقل مهارة الدارسين، ونقل خبرات التدريب وتعميق الدروس المستفادة منه.

كانت المراحل الأولى للمناورة، قد تضمنت رفع درجات الاستعداد القتالي والتحرك والانتشار، ودفع القوة الرئيسية لاقتحام الحد الأمامي لدفاعات العدو وتدمير أنساقه، استخدم خلالها أحدث نظم ومقلدات الرماية.

حضر المرحلة الرئيسية للمناورة الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية، وكبار قادة القوات المسلحة، وعدد من المحافظين، وشيوخ وعواقل سيناء، وعدد من دارسي الكليات والمعاهد العسكرية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements