رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المتهم بالتحرش بطفلة في الزاوية الحمراء: كنت بلعب معها

تحرش
تحرش
Advertisements
تواصل نيابة الزاوية الحمراء، برئاسة المستشار أحمد حسانين رئيس النيابة، التحقيق مع شاب متهم بالتحرش بطفلة 9 سنوات بدائرة القسم.

وأنكر المتهم الواقعة وقال: "انا كنت بلعب معاها بس هيا فهمت غلط"، وأضاف أنه عقب خروجه من العقار قام الأهالي بالقبض عليه والتعدي عليه بالضرب حتى حضرت قوات الأمن.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مقطع فيديو تظهر فيه طفلة عمرها نحو 9 سنوات، ثم يقوم شاب في العشرينيات من العمر بالتسلل وراءها، والدخول إلى العقار، وبعدها تخرج الطفلة مسرعة ويحاول المتهم الهروب، ولكن الأهالي يعترضون طريقه، ويتمكنون من ضبطه، وتم إبلاغ الشرطة التي انتقلت لمكان الواقعة.

ضبط متحرش بطفلة الزاوية


وتحفظ رجال المباحث على المتهم، وتم اقتياده إلى ديوان القسم، وإخطار النيابة للتحقيق.

عقوبة الاغتصاب
وقال خبير قانوني: إن العقوبة في جرائم هتك العرض والاغتصاب تتوقف على توصيف النيابة العامة للجريمة بناء على تحقيقاتها، وتختلف عقوبتها حسب ظروف وملابسات الجريمة، فهناك عقوبة إذا كان المجنى عليه طفلا أو بالغا، مشيرا إلى أن جريمة هتك العرض هي جريمة مخلة بالشرف في المقام الأول.

وأضاف أن هناك حالات عديدة للجريمة يختلف العقاب على أساسها وفقا للقانون، وأوضح: «إذا كانت ضحية الاغتصاب مخدومة الجانى، أو في ولايته، أو له أي تأثير عليها بأى شكل من الأشكال، فالعقوبة تكون مضاعفة وتصل إلى الأشغال الشاقة، وكذلك إذا كانت الجريمة تقع تحت القوة والتهديد».

وتابع: «الاغتصاب جريمة جنائية تصل عقوبتها إلى الإعدام، إذا نتج عن الاعتداء وفاة المجني عليها، أو إذا وقعت الجريمة تحت تأثير السلاح، وكذلك لو قام بالجريمة أكثر من شخص، والأمر الحاسم في مثل هذه القضايا يكون تحقيقات النيابة التي تتحكم في اختلاف العقوبة من تحرش إلى هتك عرض أو اغتصاب».
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية