Advertisements
Advertisements
الجمعة 16 أبريل 2021...4 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«وفد الفيوم»: نفوض الرئيس مجددا لاتخاذ ما يراه للحفاظ على حقوق مصر المائية

سياسة حزب الوفد
حزب الوفد

محمد زكريا

عقدت اللجنة العامة لحزب الوفد بالفيوم برئاسة الدكتور صابر عطا رئيس اللجنة العامة للحزب المحافظة ندوة بنادي محافظة الفيوم تحت عنوان سد النهضة وسيناريوهات العبور من الأزمة.


الشراكة الدولية

 حاضر فيها الدكتور عدلى سعداوى أستاذ الاقتصاد الزراعي وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية وعضو الشراكة الدولية للمياه وعضو المجلس العربي للمياه وعضو الفريق الأكاديمي الخاص بالشئون الخارجية بوزارة الخارجية المصرية وعميد معهد البحوث والدراسات الإستراتيجية لدول حوض النيل السابق ولفيف من قيادات الحزب فى المحافظة.


وأدار الندوة الدكتور احمد برعي القيادي بالوفد والمتحدث الرسمي للحزب المحافظة وقام بالإعداد للندوة والإشراف على تنظيمها إبراهيم صالح نائب رئيس اللجنة .كما شارك فيها عدد من قيادات الأحزاب فى الفيوم .




لحظات فارقة

في بداية الندوة أشار الدكتور صابر عطا الى ان مصر تعيش خلال هذه الفترة لحظات فارقة فى تاريخها ونحن أمام ازمة نواجهها لاول مرة وان علينا ان نقف خلف قيادتنا حتى نعبرها لان المياة مسألة حياة او موت ولا بد ان نتكاتف جميعا شعب وجيش وقيادة سياسية  لعبور هذه الازمة .




سد النهضة

ومن جانبه، قال الدكتور عدلى سعداوى: انه منذ ان قامت اثيوبيا بالاعلان عن انشاء سد النهضة بقرار منفرد عام 2011  مستغلة اوضاعنا الداخلية ودون اى تشاور مع دولتى المصب "مصر والسودان " وحتى توقيع رؤساء الدول الثلاث على وثيقة اعلان المبادئ فى مارس 2015 تبنت مصر نهجا يتصف بالنوايا الايجابية والمرونة .


وتابع ان هذا السد  كان فى البداية مقررا له ان يحجز 12 مليار متر مكعب من المياه، ولكن الحلم الاثيوبى رفعها الى 74 مليار متر مكعب، واصبح هناك احاديث عن احقيتهم فى المياة بل وبيع المياه وان نهر النيل بالنسبة لهم ليس النهر الخالد بل يطلقون عليه "النهر الخائن" لانه يحمل المياه الى خارج ارضهم،  ويعلنون احقيتهم فى المياة خاصة وان اتفاق وثيقة المبادئ لم تتطرق الى تقاسم المياة بين  دول حوض النيل التى تبلغ  11 دولة .

99 مليار متر مكعب من المياه

 
وأكد الدكتور عدلى سعداوى أن إثيوبيا ليست فى حاجة الى مياة لانه يتساقط عليها سنويا 99 مليار متر مكعب من المياه، وبها 21 نهرا، والمنطقة التى تم اقامة السد بها غير قابلة للزراعة وحتى الكهرباء التى سينتجها  لن تستفيد بها اثيوبيا ولن تستخدم فى الداخل خاصة اذا علمنا ان موقع السد يبعد عن اديس ابابا 900 كيلو متر.


وأضاف: نحن رغم ذلك لسنا ضد التنمية فى اثيوبيا ولكن دون ان تؤثر على حياة المصريين بل اننا قدمنا اقتراحات بمشروعات تنهض بالبلدان الثلاثة "مصر والسودان واثيوبيا" وتزيد من موادرها المالية بشكل كبير .


واختتم: إنه فى نفس الوقت لا يمكن لمصر أن تتنازل عن حقها فى المياه وأن سد النهضة حلم إثيوبى قديم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements