Advertisements
Advertisements
الأحد 28 فبراير 2021...16 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ماتت حزنا على فراقها.. مدرسة بالشرقية تلحق بابنتها بعد وفاتها بأيام

محافظات 920207181148815488483
وفاة أم بعد أيام من موت نجلتها حزنا على فراقها بالشرقية

سامح المغازى

سادت حالة من الدهشة بين مواطني قرية منشأة العباسة محافظة الشرقية، نتيجة تداول خبر وفاة معلمة بإحدى المدارس الإعدادية عقب تعرضها لوعكة صحية مفاجئة حزنا على رحيل ابنتها.

وكانت الراحلة ارتبطت عاطفيا وروحيا بنجلتها وهو ما أصابها بحالة من الصدمة والبكاء المستمر حزنا عليها وتسبب ذلك في تدهور حالتها الصحية والنفسية مما أدى إلى تعرضها لسكتة قلبية مفاجئة لفقدانها ابنتها المحببه لديها.

وفاة أم بعد ساعات من موت نجلها حزنا على فراقه بالشرقية

وكان رواد التواصل الاجتماعي فيسبوك نعوا السيدة ونجلتها بعده عبارات، فيما شيع الأهالي جثمان المعلمة إلى مثواها الأخير بمقابر العائلة ودفنها بجوار ابنتها بنطاق مركز أبو حماد.

وفي سياق متصل، شهدت إحدى قرى مركز الزقازيق الساعات الماضية واقعة محزنة عقب وفاة 3 أشخاص من أسرة واحدة (أب ونجلته والجدة) خلال 8 ساعات فقط ما أثار حالة من الذعر بين الأهالي اعتقادا منهم أن سبب الوفاة يرجع لإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

ونفى أقارب المتوفين جملة وتفصيلا الشائعات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بشأن وفاتهم بفيروس كورونا مؤكدين ان الوفاة جاءت طبيعية حيث كانت تعانى الابنة من مرض السكر والأب والجدة من أمراض الشيخوخة.

وشيع الأهالي جثمانى الأب والجدة إلى مثواهما الأخير بمقابر العائلة وتم دفنهما بجوار نجلة الأول وسط حالة من الحزن الشديد خيمت على الجميع.

وشهدت قرية الصانية التابعة لمركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية منذ فترة وفاة ربة منزل تدعى "ميرفت. ع. س" والتي تربطها صلة قرابة بأحد المرشحين لمجلس النواب عن دائرة "ديرب نجم- الإبراهيمية" ونجلها الشاب خلال ساعات قليلة فالابن ويدعى "مجدى. س" (في العقد الثالث من العمر) لفظ أنفاسه الأخيرة إثر تعرضه لازمة قلبية مفاجئة فيما لم تستطيع السيدة أن تستمر في الدنيا يوما واحدا ولم تتحمل فراقه بعد دخولها في حالة حزن شديدة متأثره بوفاته فما أن توفي حتى لحقت به.

وشهد شارع أحمد عرابي بمدينة أولاد صقر بمحافظة الشرقية، منذ قليل، واقعة نادرة الحدوث، إذ توفي موظف بالمعاش، حزنًا على زوجته، التي صعدت روحها لبارئها منذ ساعات.

قصة مسن لحق بابنته أثناء تشييع جنازتها بالشرقية

وكان "ياسين شهبو"، 67 عامًا، موظف بالمعاش، لفظ أنفاسه الأخيرة، متأثرًا بحزنه على رحيل زوجته "منى عبد الرحمن" 57 عامًا، بعد حياة زوجية استمرت قرابة الأربعين عامًا، في سنوات يشهد لها جميع أهالي الشارع كبارًا وصغارًا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements