Advertisements
Advertisements
الأحد 28 فبراير 2021...16 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

تفاصيل نقل 10 قطع أثرية إلى المتحف الكبير.. استقبال «تحتمس الثالث وأوسر كاف وأبو الهول وحتحور».. صناديق خشبية وطرق تغليف حديثة للحفاظ على الآثار.. و42 ألف قطعة أثرية إجمالي المنقولات

بدون تبويب

محمود عبد الباقي-عدسة : أحمد فريد


استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية، اليوم الأربعاء، 10 تماثيل أثرية ضخمة قادمة من المتحف المصري بالتحرير، ليرتفع حصيلة ما جرى نقله للمتحف المصري الكبير من آثار حتى الآن 42 ألف قطعة أثرية.

وأوضح الدكتور طارق توفيق المشرف العام على المتحف المصري الكبير أن عملية نقل هذه القطع هي بداية لنقل العديد من القطع الأثرية كبيرة الحجم وثقيلة الوزن خلال الفترة القليلة القادمة، تمهيدًا لعرضها على الدرج العظيم عند الافتتاح الجزئي للمتحف في عام ٢٠١٨.

الملوك المنقولة
وأضاف توفيق أن من أهم هذه التماثيل الجزء العلوي لتمثال من الجرانيت للملك تحتمس الثالث مرتديًا النمس والشنديت الملكي، ورأس من الجرانيت الأحمر للملك أوسر كاف الذي يتميز بملامح وجه واضحة مرتديا غطاء الرأس المعروف "بالنمس"، هذا بالإضافة إلى جزئين من الحجر الرملي من لحية تمثال أبو الهول الموجود بمنطقة أهرامات الجيزة وتمثال من الحجر الرملي للإله آمون رع وحتحور.

المنقولات
وقال المشرف العام على المتحف الكبير، إن المتحف استقبل حتى الآن نحو 42 ألف قطعة أثرية من مختلف أنحاء الجمهورية، مشيرا إلى أن ما تم نقله اليوم يعد من أضخم التماثيل الموجودة بالمتحف المصري بالتحرير وتتراوح أوزانهم ما بين الطن إلى ثلاثة أطنان.

وأشار توفيق، إلى أن عملية التغليف والتأمين تمت بأيد مصرية خالصة من خلال تجهيز السيارات المكلفة بنقل التماثيل تجهيزا محكما؛ ليضمن سلامة وصول الآثار دون حدوث تلف، أثناء عملية النقل تجهيزا لافتتاح المتحف مطلع العام المقبل.

أعمال التغليف
ومن جانبه قال عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولى بالمتحف المصري الكبير إنه قبل البدء في أعمال التغليف والنقل تم إعداد التقارير اللازمة عن حالة حفظ كل قطعة لمعرفة مدى احتياجها لأعمال الترميم الأولى.

وأكد زيدان أن فريق الترميم اتخذ كل الطرق العلمية اللازمة في أعمال التغليف حفاظًا على سلامة الأثر أثناء عمليات النقل، حيث تم تغليف بعضها باستخدام النظام الأمريكي العلمي بوضع الأثر على قاعدة مبطنة بالفوم وتغطيتها بورق التشو الياباني ثم ربطها على قواعد بأحزمة ربط وتدعيمها بالفوم، كما تم في تمثال الإلهة حتحور.

والبعض الآخر استخدمت معه الطريقة اليابانية L- Shape كما تم في تمثال الملك تحتمس الثالث بوضع التمثال على قاعدة خشبية وعمل مساند خشبية للظهر والجوانب، وتغليفه بالقماش الخالي من الحموضة ثم تغطيته بالبولي إسيلين (البلاستيك).

صناديق خشبية
بالإضافة إلى وضع البعض الآخر داخل صناديق خشبية مع تثبيت الأثر داخل الصندوق بعوارض خشبية مبطنة بالفوم لمنع حركة الأثر داخل الصندوق أثناء عملية النقل.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements