Advertisements
Advertisements
الأحد 28 فبراير 2021...16 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«السيلفي» يحرج السياسيين.. «أوباما» يغضب العالم في وداع «مانديلا».. «كي مون» يلتقط صورة بالبنك الدولي.. «والي» تصور «السيسي» أثناء خطابه بالأمم المتحدة.. و«العالم» يؤكد: تصرف مخالف للبروتوكول الدولي

بدون تبويب

ايمان علي


الهوس بالتكنولوجيا الحديثة لم يعد قاصرا على الشباب الذين باتوا يوثقون تفاصيل حياتهم بالتقاط الصور، وامتد الأمر ليشمل مسئولين وسياسيين، ما قد يسبب لهم إحراجًا، كما حدث مؤخرًا مع الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي.


تصوير الرئيس

ومؤخرا تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لـغادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، وهي تلتقط عددا من الصور أثناء إلقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي خطابه في قمة التنمية المستدامة الـ«70» للأمم المتحدة بنيويورك، حيث سخر النشطاء من انشغال الوزيرة بالتصوير أثناء كلمة الرئيس.

وبدروها قالت والي إنها صورت الرئيس السيسي، أثناء إلقاء كلمته لتسجل تلك اللحظة التاريخية، مشيرة إلى أنها كانت فخورة به حيث أكدت خلال لقاءها مع الإعلامي أحمد موسى، في تغطية خاصة من نيويورك لبرنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة «صدى البلد»، أن جميع الموجودين بالقاعة قاموا بتصوير هذه اللحظة التاريخية للتاريخ.



سيلفي أوباما

إلا أن صور "والي" لم تكن هي الأولى في سجل السياسيين الذين فضلوا التقاط الصور التذكارية دون النظر إلى مدى ملائمة الظروف المحيطة بهم.

وفي الوقت الذي كان يعيش العالم فيه حالة من الحزن بسبب رحيل الزعيم الجنوب أفريقي رحيل نيلسون مانديلا، وأثناء حضور مراسم تأبينه قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتقاط صورة سيلفي جمعته مع رئيسة وزراء الدنمارك هالي ثورنين شميدت ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وهو الأمر الذي انتقدته بشدة الصحافة العالمية، والتي قارنت بين سلوك أوباما والمراهقين عند قيامه بذلك التصرف.

سيلفي البنك الدولي

ومن داخل أروقة البنك الدولي حرص جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على التقاط صورة "سيلفي" أثناء جلسة «دعوة إلى العمل لجيل الألفية: إنهاء الفقر بحلول عام 2030»، التي أقيمت على هامش جلسات اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين.

وجاءت هذه اللقطة خلال الجلسة التي شارك فيها رئيس البنك الدولي مع الأمين العام للأمم المتحدة مع قادة شباب من جميع أنحاء العالم لتبادل قصص الإلهام والأمل، انتهى الحدث بالتقاط صورة بورتريه مجمعة ومعبرة من قبل الجمهور - وأخرى شملت قادة الأمم المتحدة والبنك الدولي، والتي كان من المفترض أن تكون صورة جماعية للحضور.

مخالف للبروتوكول

علق الدكتور صفوت العالم أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة على حرص المسئولين على التقاط الصور في المناسبات الرسمية مؤكدا أن الشخصية الرسمية عليها أن تدرك أن أي تصرف يمكنها فعله في حياتها الشخصية بصورة طبيعية قد لا يتناسب مع طبيعة المناسبات الرسمية.

وأضاف أن ما قامت به وزيرة التضامن الاجتماعي هو أمر غير لائق ومخالف للبروتوكول خاصة أنها التقطت الصور في توقيت غير مناسب حيث إنها عضوة في الوفد الذي يمثل مصر وبالتالي لا يجوز لها أن تتفرغ لالتقاط الصور التذكارية خاصة أثناء كلمة رئيس الجمهورية.

وتابع العالم أن تبرير والي لا يتناسب مع الشخصيات العامة فمن غير الجائز أن تتحدث الوزيرة التي تمثل مصر دوليا عن التقاطها الصور التذكارية للرئيس لتسجيل المناسبة خاصة أن هناك آلاف اللحظات التاريخية التي إن تفرغ لها الزعماء لن يفعلوا شيئا، بحد تعبيره.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements