رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فرقاطة روسية تختبر صاروخ أسرع من الصوت ويبلغ مداه 900 كيلو متر

الفرقاطة الأدميرال
الفرقاطة الأدميرال ورشكوف، فيتو
Advertisements

تطورات الحرب الروسية الأوكرانية، أجرى طاقم الفرقاطة الأدميرال ورشكوف"، أثناء تدريبات في مناطق الجزء الغربي من المحيط الأطلسي، تدريبات على استخدام أسلحة الصواريخ الأسرع من الصوت "زيركون" باستخدام المحاكاة الحاسوبية.

ونفذ طاقم الفرقاطة "جورشكوف" تدريبا لإطلاق الصاروخ الفرط الصوتي "زيركون" على هدف محتمل يمثل سفينة عدو افتراضية على مسافة تزيد على 900 كيلومتر.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين، اليوم الأربعاء، في وزارة الدفاع الروسية.

وذكرت الوزارة أن "طاقم الفرقاطة أدميرال غورشكوف، العاملة في الجزء الغربي من المحيط الأطلسي، أجرى تمرينا على استخدام أسلحة صاروخية تفوق سرعتها سرعة الصوت بواسطة محاكاة حاسوبية".

وأضافت أنه "وفقًا لذلك.. مع حالة التدريب، عملت الفرقاطة على تنظيم تطبيق ضربة صاروخية بصاروخ زيركون الفرط صوتي على هدف بحري محاكاة لسفينة عدو وهمية وتقع على مسافة تزيد على 900 كيلومتر.

وأظهر طاقم السفينة، أثناء تنفيذ مهمة التدريب، تنسيقا عاليا للإجراءات.

وكانت الفرقاطة "الأدميرال جورشكوف" دخلت الخدمة القتالية في أوائل يناير الجاري، وستقوم برحلة طويلة عبر المحيط الأطلسي والمحيط الهندي والبحر المتوسط.

يشار إلى أن رحلة مفرزة السفن تتكون من الفرقاطة "جورشكوف" وناقلة البحر المتوسط "كاما".

وفي وقت سابق، صد طاقم الفرقاطة "غورشكوف" هجوم العدو الافتراضي من السماء في بحر النرويج.

وأثناء التمرين، بلغت الأمواج في بحر النرويج 3-4 نقاط، وبلغت سرعة الرياح 20 مترًا في الثانية، بحسب ما ذكر موقع سبوتنيك الروسي.

يشار إلى أن الفرقاطة "غجورشكوف"، عبارة عن سفينة حربية متعددة الأغراض تم قبولها في البحرية في عام 2018، وتم تعديلها في عام 2021 لاستخدام صواريخ "زيركون" التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية