رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انفصال كتلة جليدية بحجم العاصمة البريطانية في قارة أنتاركتيكا (فيديو جراف)

القارة القطبية، فيتو
القارة القطبية، فيتو
Advertisements

أفادت هيئة المسح البريطانية للقطب الجنوبي BAS، بانفصال جبل جليدي ضخم بحجم العاصمة البريطانية لندن عن القارة القطبية الجنوبية "أنتاركتيكا".

الانفصال الجليدي

وأوضحت الهيئة، أن مساحة الجبل الذي انفصل عن جرف برانت تعادل 1550 كيلومترا، ما يعادل حجم العاصمة البريطانية لندن.

وأشارت الهيئة، إلى أن هذا الانفصال الجليدي، وقع يوم الأحد في 22  يناير، ويعتبر ثاني أكبر شرخ لجبل جليدي في هذا الجزء من القارة خلال العامين الماضيين.

وأضافت الهيئة، نقلا عن علماء الطبيعة من المحطة المتواجدة فوق جرف برانت، أنه بالنظر إلى بنية الجبل الجليدي المعقدة، يمكن أن يؤدي هذا الانكسار إلى عواقب لا يحمد عقباها.

وأوضحت الهيئة، أن خبراء الطبيعة والمناخ، شرعوا بدراسة الشقوق الناتجة على سطح الجرف الجليدي برانت، قرب ساحل كوتس لاند، بالقرب من بحر ودل، منذ 10 سنوات، آخذين بعين الاعتبار الانفصال الذي كان متوقعا للجبل الجليدي منذ العام 2016، ما دفعهم لنقل المحطة القطبية البريطانية "هالي" المتواجدة على سطح الجرف، 23 كم نحو الداخل بعيدا عن منطقة الانهيار حسب توقعاتهم.

ومن جانبه أكد عالم الجليد في هيئة المسح البريطانية لأنتاركتيكا، دومينيك هودجسون، أن الكسر الهائل في جرف برانتيعتبر حدثا طبيعيا لا علاقة له بالتغيرات المناخية.

 وأضاف أن العلماء سيلاحقون مسار الجبل الجليدي الجديد، وستتم تسميته لاحقا من قبل المركز الوطني الأمريكي للجليد.

 من ناحية اخرى اكتُشف نهر أطول مننهر التايمز تحت الصفيحة الجليدية في القطب الجنوبي، ويقول العلماء إنه قد يؤدي إلى تسريع فقدان الجليد مع ارتفاع درجة حرارة المناخ.

وتم توثيق الممر المائي البالغ طوله 286 ميلا (460 كم) لأول مرة من قبل باحثين في إمبريال كوليدج لندن ومؤسسات دولية أخرى.

وللمقارنة، يبلغ طول نهر التايمز، الذي يمر عبر لندن، 215 ميلا (346 كم).

تدفق وانصهار الجليد

ويجمع النهر المكتشف حديثا المياه من منطقة بحجم ألمانيا وفرنسا مجتمعين، ويؤثر بشكل كبير على تدفق وانصهار الجليد في القارة.

ويخشى العلماء من أن النهر سيزيد من فقدان الجليد من قاعدة الصفيحة إذا أدى تغير المناخ إلى تفاقم الذوبان على السطح.

وقالت الباحثة الرئيسية الدكتورة كريستين داو، من جامعة واترلو: "يمكن أن نقلل بشكل كبير من سرعة ذوبان النظام من خلال عدم احتساب تأثير أنظمة الأنهار هذه. ومن قياسات الأقمار الصناعية، نعرف أي مناطق القارة القطبية الجنوبية تفقد الجليد، ومقدار ذلك، لكننا لا نعرف السبب بالضرورة. وقد يكون هذا الاكتشاف حلقة مفقودة في نماذجنا".

ويمكن أن تظهر المياه تحت الصفائح الجليدية للكوكب - الموجودة في غرينلاند حول القطب الشمالي، والقارة القطبية الجنوبية حول القطب الجنوبي - بطريقتين رئيسيتين: الأولى من خلال ذوبان الجليد السطحي والماء المتدفق من خلال شقوق عميقة تسمى مولين. والثانية هي الذوبان في القاعدة، الناجم عن الحرارة الطبيعية للأرض والاحتكاك مع تحرك الجليد فوق الأرض.

وفي جرينلاند، يتم تكوين كميات هائلة من المياه الذائبة السطحية خلال فصل الصيف الدافئ، والذي يمر عبر مولين لإنشاء الجداول والبحيرات.

لكن في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا)، لا ترتفع درجة حرارتها بما يكفي لتحمل المياه الذائبة وتكوين مولين في المقام الأول.

ونتيجة لذلك، كان من المفترض أن يكون هناك القليل نسبيا من المياه في قاعدة الصفائح الجليدية في أنتاركتيكا.

ومع ذلك، من خلال مجموعة من المسوحات الرادارية المحمولة جوا ونماذج الهيدرولوجيا، اكتشف الباحثون نظام نهر ضخم مخفي تحت الغطاء الجليدي.

بحر Weddell

ويقع هذا في منطقة يتعذر الوصول إليها إلى حد كبير ولم يتم دراستها جيدا، والتي تشتمل على الجليد من كل من شرق وغرب القطب الجنوبي، وتصل إلى بحر Weddell.

ويظهر في البحر تحت الجرف الجليدي العائم - نهر جليدي يمتد من الأرض وهو عائم بدرجة كافية لتطفو على مياه المحيط.

ويشير وجود مثل هذا النظام النهري الواسع إلى وجود كمية كبيرة من المياه ناتجة عن ذوبان قاعدة الصفيحة الجليدية في القطب الجنوبي وحده.

وبالإضافة إلى ذلك، عندما تتدفق مياه النهر إلى البحر أسفل الجرف الجليدي، فإنها تتسبب في ارتفاع درجة حرارة المياه وتساعد على إذابتها من الأسفل.

وفي الدراسة التي نُشرت في Nature Geoscience، يقول الباحثون إن حقيقة عدم اكتشافه لفترة طويلة تُظهر مدى ضآلة ما نعرفه عن القارة.

ويمكن أن يؤثر نظام النهر على كيفية تأثير تغير المناخ على المنطقة، وسيتعين أخذه في الاعتبار في النماذج والتنبؤات المستقبلية.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم، أسعار الدولار، أسعار اليورو، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار الاقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا، دوري أبطال أفريقيا، دوري أبطال آسيا، والأحداث الهامة والسياسة الخارجية والداخلية، بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية