رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ما هي أهم حقوق الجيران والزمالة؟.. وزير الأوقاف يجيب

الدكتور محمد مختار
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
Advertisements

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن أمة بلا قيم هي أمة بلا حياة، وأنه لا حياة لأمة بلا قيم ولا أخلاق، فالقيم والأخلاق ميزان استقامة الأمم، والدين قائم على التراحم لا الأنانية، مشيرًا إلى أن قيمة الوفاء ورد الجميل من أعظم القيم الإنسانية، وأن حق الزمالة والجوار حق عظيم.

وأوضح الوزير  أن الحضارات التي لا تبنى على القيم والأخلاق تحمل عوامل سقوطها في أصل بنائها، يقول الشاعر:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وبانعدام الأخلاق ينعدم الأمن النفسي والمجتمعي، وضعف القيم والأخلاق يعنى حالات متعددة من التوتر الأمني والنفسي والمجتمعي، ولذا عُني الإسلام بالأخلاق عناية بالغة ولخص النبي (صلى الله عليه وسلم) أهداف رسالته بقوله: "إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ"، فمع أهمية العبادات والشعائر الأخرى لم يقل (صلى الله عليه وسلم) بُعثت لأعلِّم الناس الصلاة أو الصيام أو الزكاة وإنما قال: "إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ".

وتابع: من هذه المكارم ما ذكره الحق سبحانه وتعالى في قوله: "وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا"، فقد بدأ النص القرآني بتوجيه عام بتوحيد الله (عز وجل)، ثم اتجه لمنظومة القيم، مؤكدًا على حق الوالدين وحق الجوار بكل أبعاده.

وأكد أن الإسلام يوصي خيرًا بكل من بينك وبينه صلة، سواء في دراسة أم عمل أم زمالة أم غير ذلك، يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "ما زال جبريلُ يوصيني بالجارِ حتَّى ظننتُ أنه سيورِّثُه"، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره"، والأمر هنا يشمل جميع أنواع الجيرة والزمالة.

وأوضح أن من أهم حقوق الجيران والزمالة كف الأذى، فالحد الأدنى إن أنت لم تنفع فلا تضر، يقول (صلى الله عليه وسلم): "إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلْخَيْرِ مَغَالِيقَ لِلشَّرِّ، وَإِنَّ مِنَ الناسِ مَفَاتِيحَ لِلشرِّ مَغَالِيقَ لِلْخَيْرِ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الخَيْرِ عَلَى يَدَيْهِ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الشرِّ عَلَى يَدَيْهِ" فإن أنت لم تنفع فعلى الأقل لا تضر بأي نوع من أنواع الأذى، فالحق الأول هو كف الأذى، أما الحق الثاني هو احتمال الأذى؛ يقول الحسن البصري: "ليس حسن الجوار كف الأذى، وإنما حسن الجوار الصبر على الأذى"، ويقول سبحانه: "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ"، أما الحق الثالث فهو حسن العشرة وحسن المعاملة وقضاء الحوائج، يقول الشاعر:
إِنَّ أخاكَ الحَقّ مَن كانَ مَعَك
وَمَن يَضِرُّ نَفسَهُ لِيَنفَعَك
وَمَن إِذا ريبَ الزَمانُ صَدَعَك
شَتَّتَ فيكَ شَملَهُ لِيَجمَعَك
واشار الى أن الصديق الحقيقي إذا غاب تشعر أن جزءًا منك ليس فيك، ليس كهؤلاء الذين هم كالذباب الذي لا يقع إلا حيث يكون العسل، يماسحك أحدهم كما يماسحك الثعبان، ويقبع منك كما يقبع القنفذ، ويراوغك كما يراوغك الثعلب، فهؤلاء لا تجدهم إلا على أطراف مصائبك، فليسوا من الأصدقاء ولا من الوفاء في شيء.

وثالث الحقوق حسن العشرة والعمل على قضاء الحوائج ما استطعت إلى ذلك سبيلًا، يقول الشاعر:

الناس للناس مادام الوفاء بهم
والعسر واليسر أوقات وساعات
لا تقطعن يد المعروف عن أحد
ما دمت تقدر والأ‌يام تارات
وأكرم الناس ما بين الورى رجل
تقضى على يده للناس حاجات
واذكر فضيلة صنع الله إذ جعلت
إليك لا لك عند الناس حاجات
فمات قوم وما ماتت فضائلهم
وعاش قوم وهم في الناس أموات
وتلك الأيام نداولها بين الناس

كما أكد وزير الأوقاف أن حق الجار والزمالة حق عظيم، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): "واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، قِيلَ: مَنْ يا رسولَ اللَّهِ؟ قَالَ: الَّذي لا يأْمنُ جارُهُ بَوَائِقَهُ"، أي الذي لا يطمئن جاره إليه ويخشى أذاه، وسأل رجُلٌ فقال: يا رسولَ اللهِ متى أكونُ مُحسِنًا ؟ قال: "إذا قال جيرانُك: أنتَ مُحسِنٌ فأنتَ مُحسِنٌ وإذا قالوا: إنَّك مُسيءٌ فأنتَ مُسيءٌ".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية