رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تارا عماد تمارس رياضة ركوب الدراجة باستخدام "كايرو بايك"| صور

تارا عماد
تارا عماد
Advertisements

نشرت الممثلة الشابة تارا عماد، صورا جديدة لها عبر خاصية الاستوري في حسابها الرسمي علي موقع الصور والفيديوهات “انستجرام”، وهي تمارس رياضة ركوب الدراجة بوسط المدينة، عن طريق استخدام إحدى دراجات مشروع “كايرو بايك”.

وكانت المرحلة الأولى من مشروع "كايرو بايك" بوسط البلد، انطلقت مؤخرا بعدد 250 دراجة، موزعة على 26 محطة، تضم مناطق وسط البلد وجاردن سيتي والزمالك.

كما شهدت أعمال المرحلة الأولى من المشروع، تخطيط عدد من الشوارع بوسط البلد ورسم مسار معزول بعرض من متر إلى مترين بها، ليتم تخصيصها للدرجات ليسمح للمواطنين السير بهذه المسارات بعيدا عن السيارات، وتم وضع حواجز بلاستيكية بارتفاع 50 سم تقريبا تمنع دخول السيارات بمسار الدرجات، وذلك بطول 2 كم مرحلة أولى.

وفي سياق متصل تحدثت الفنانة تارا عماد مؤخرا عن رحلة تخرجها في الجامعة بعد ٨ سنوات من التنقل بين الجامعات والكليات المختلفة.

وقالت خلال مداخلة هاتفية إلى برنامج "الستات مايعرفوش يكدبوا"، المذاع على قناة "CBC"، وتقدمه الإعلاميات هبة الأباصيري ومها الصغير، إنها كانت ترغب في دراسة علم النفس وبالفعل تقدمت لدراسته في إحدى الكليات المتخصصة لكنها لم تتمكن من استكمال تعليمها بهذا التخصص، وهو ما دفعها للتفكير في كلية أخرى  أرشدتها إليها إحدى صديقتها بالالتحاق بكلية الفنون التطبيقية.

 

وعبرت تارا عماد عن فرحتها بإتمام دراستها وردود الفعل التي وصلت إليها، مؤكدة أنها مؤمنة بالتعليم وهو ما دفعها للحصول على الشهادة الجامعية في سن الـ٢٩ سنة، مشيرة إلى أن ما عطلها على دراستها كان عملها كفنانة كما أن مشاركتها في أعمال الخير من خلال  جمعيات خيرية، منحها قدرا من الإصرار على إتمام الدراسة، خاصة وأنها قابلت نماذج كثيرة ومختلفة ترغب في استكمال التعليم رغم ظروفها الصعبة.

 

حول الدور الذي تقدمه مبادرة "حياة كريمة" في المجتمع، أبدت تارا عماد تأييدها المطلق لها وبمثل هذه المبادرات التي تساهم في تغيير حياة المواطنين للأفضل خاصة السيدات والمرأة المعيلة.

 

كما كشفت الفنانة عن مواصفات فتى أحلامها، ومنها أن يتميز بالطموح والدعم المطلق لعملها وأن يكون سندًا بمعني الكلمة في كل شيء.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية