رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أزمة بسبب تصوير البطلة عارية.. "المذنبون" أجازته الرقابة ومنعه السادات وأعادته المحكمة للشاشات

كمال الشناوي وسهير
كمال الشناوي وسهير رمزي في فيلم "المذنبون"
Advertisements

في شهر سبتمبر 1976، عرض الفيلم العربي "المذنبون" بدار سينما ريفولي بالقاهرة عن قصة الأديب نجيب محفوظ، وكتب السيناريو ممدوح الليثي وأخرجه سعيد مرزوق.

اجتمعت في فيلم "المذنبون" جميع عناصر النجاح والجرأة الشديدة في عرض نماذج واقعية من المجتمع المصري في تلك الفترة، لكن جاءت نهايته أن قُدمت مديرة الرقابة اعتدال ممتاز مع عشرة من موظفيها لأول مرة في تاريخ الرقابة على المصنفات الفنية إلى المحكمة التأديبية لإجازتها عرض الفيلم الذي رفع من السينما فيما بعد ومنع عرضه.

أدينت مديرة الرقابة والموظفين بأحكام تأديبية حتى أن المديرة أقيلت من منصبها بقرار من الرئيس السادات، واتهم الفيلم  بالعمل على تشويه صورة المجتمع المصري ومنع الفيلم، لأن 75 % من مشاهده تخدش الحياء العام، ولم يجاز عرضه إلا بعد تشكيل لجنة فنية حذفت أغلب مشاهده وعرضته السينما ولكن للكبار فقط، ورفض التليفزيون عرضه حتى الآن.

سلبيات المجتمع 

يرصد الفيلم شخصيات متعددة  تقدم صورة واضحة لفئات مختلفة من مجتمع مصر بعد الانفتاح الاقتصادي، مثل شخصية ناظر المدرسة محدود الدخل الذي يلجأ لبيع الامتحانات، ومدير الجمعية الاستهلاكية الذي يبيع المواد الغذائية لأحد التجار خارج إطار القانون، والمنتج السينمائي العربي الذي يعمل في تهريب الذهب، والطبيب الذي يجري عمليات غير شرعية، ومدير إحدى شركات المقاولات العامة الذي يقدم تسهيلات غير قانونية للعملاء، ولص الخزائن، والجاني والمزور وغيرهم.

سمعة مصر 

عن فيلم "المذنبون"، قال المخرج سعيد مرزوق: هو مرحلة انتقالية في حياتي، وهو عن قصة للكاتب الأديب نجيب محفوظ، وكتب السيناريو والحوار ممدوح الليثي، وأضفت إليه عدة شخصيات على السيناريو؛ مما اضطر نجيب محفوظ إلى أن يعلن عن أنه صاحب شخصيتين فقط في الفيلم دون كل الشخصيات.. بعد ما أثاره الفيلم من ضجة وأنه متبرئ من باقى الشخصيات معترفا بحريتي في ذلك، وذلك بعد أن طالب وزير الثقافة وقتها الدكتور جمال العطيفي بمهاجمة الفيلم ووقف عرضه بدعوى إساءته لسمعة مصر بسبب احتوائه على مشاهد جنسية جريئة، ومناقشته لقضية الفساد، إلا أن هناك بعض الأقلام الشريفة هاجمت قرار الوزير، وانتهى الأمر بإقالته من الوزارة.

أحسن ممثل 

استمر عرض الفيلم بعد إجازته  120 أسبوعا، وحصد العديد من الجوائز العالمية مثل جائزة “السيد يلاك” التي حصل عليها المخرج سعيد مرزوق الذي حصل أيضا على جائزة مهرجان القاهرة السينمائى للإخراج وكأحسن قصة، أما أحسن ممثل فيه فقد حصل عليها الفنان عماد حمدي.

أفيش فيلم المذنبون 

المذنبون بطولة سهير رمزي، عادل أدهم، حسين فهمي، عماد حمدي، توفيق الدقن، كمال الشناوي، سمير صبري، سمير غانم، ماجدة الخطيب.

وقد اتهمت سهير رمزي في دعوى قضائية المخرج سعيد مرزوق بخداعها وتصويرها عارية في مشاهد الفيلم وأنها لم تتعمد الظهور عارية.

دعوى قضائية 

وأكدت سهير رمزي أنها نادمة على تمثيلها هذا الفيلم بالرغم من حصولها على جوائز عديدة، مؤكدة أنها ندمت كثيرا على تمثيل الفيلم، مشيرة إلى أنها كانت قد توقفت عن التصوير معترضة على المشاهد حتى أن المخرج سعيد مرزوق مرزوق حرر ضدها محضر في قسم الشرطة، لاعتراضها على تصوير مشهد بأحد الأفلام وبعد أن تحول إلى دعوى قضائية اضطرت بعده لاستكمال التصوير. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية