رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بوش الألمانية تحذر مصنعي السيارات من التركيز على الكهرباء

بوش الالمانية
بوش الالمانية
Advertisements

كشفت شركة بوش الالمانية، عن تحذيرًا لشركات صناعة السيارات بشأن تركيز كل جهودهم على السيارات الكهربائية.

 

وقالت "بورش" ان أسعار الغاز الطبيعي ارتفعت في أوروبا مع اندلاع الحرب الروسية، وأصبح الوضع أكثر خطورة في الأسابيع الأخيرة حيث أغلقت روسيا، التي تزود معظم أوروبا بالغاز، خط أنابيب نورد ستريم.

 

كان من المقرر أن تستأنف شركة الطاقة الروسية غازبروم تسليم الغاز إلى ألمانيا بعد توقف قصير بسبب عطل مزعوم في الخط.


لكن الشركة أعلنت في وقت لاحق أنها ستغلق خط الأنابيب إلى أجل غير مسمى أثناء إجراء الإصلاحات، وهي خطوة يعتقد الكثيرون أنها ردًا علي إعلان دول مجموعة السبع وضع سقف أسعار للنفط الروسي.
 

وقال ماركوس هاين، رئيس قسم التنقل في بوش "إننا نشهد حاليًا عواقب نقص الغاز بألمانيا وأوروبا لأننا أعددنا بدائل قليلة للغاية.

في صناعة السيارات، يجب أن نستغل هذه المناسبة لنسأل أنفسنا عما يمكننا فعله إذا كان هناك عدد قليل جدًا من خلايا البطارية."


تعد الصين حاليًا أكبر مورد للبطاريات والمعادن المستخدمة في بناء حزم البطاريات المجهزة للسيارات الكهربائية، على الرغم من أن شركات صناعة السيارات تعمل جاهدة للعثور على إمدادات أخرى.

 

اعتبارًا من يناير 2023، يقدم نظام الائتمان الضريبي المعدل للحكومة الأمريكية للمركبات الكهربائية المساعدة فقط للمركبات المصنوعة في أمريكا الشمالية والتي يتم تصنيع بطارياتها أيضًا في المنطقة.

 

في الوقت نفسه، أعلنت شركة سنو ليك الليثيوم أن منجمها الجديد في مانيتوبا بكندا سيكون قادرًا على توفير ما يكفي من المعادن لتشغيل 500000 سيارة كهربائية جديدة كل عام لمدة 10 سنوات بمجرد بدء الإنتاج في عام 2025.


قال هاين إن صناعة السيارات والحكومات بحاجة إلى النظر في بدائل نظيفة أخرى لمحركات البنزين، بما في ذلك خلايا وقود الهيدروجين، مدعيا أن البنية التحتية للهيدروجين التي يتم تطويرها حاليًا لشاحنات المسافات الطويلة يمكن أن تعمل أيضًا لسيارات الركاب.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية