رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الصحة العالمية تحذر من انتشار مرض خطير في سوريا

الكوليرا في سوريا
الكوليرا في سوريا
Advertisements

حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، من خطر انتشار مرض الكوليرا في سوريا، مشيرة إلى أن نسبة الخطر "مرتفع للغاية".


الكوليرا 


ويأتي ذلك بعد الإعلان نهاية الأسبوع الماضي عن تسجيل إصابات في محافظات عدة، للمرة الأولى منذ العام 2009.

وأعلنت وزارة الصحة السورية، وفاة شخصين، و26 إصابة مثبتة، غالبيتها في محافظة (حلب)، بعدما كانت الإدارة الذاتية الكردية أفادت بتسجيلها ثلاث وفيات و"إصابات بكثرة" في مناطق سيطرتها في الرقة (شمال) والريف الغربي لدير الزور (شرق). 


منظمة الصحة العالمية 


وقالت منظمة الصحة العالمية: "تم الإبلاغ عن حالات مؤكدة عبر اختبارات تشخيص سريع في حلب والحسكة (شمال شرق) ودير الزور والرقة".

وأعلنت الجهات الصحية في شمال وشرق سوريا، يوم السبت الماضي،  وفاة ثلاثة أشخاص جراء إصابتهم بمرض الكوليرا، محذرة من أنه يتفشى بكثرة في المنطقة، مناشدة المنظمات الدولية تقديم الدعم للحد من انتشاره.

المرصد السوري 


وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن انتشار المرض ناتج عن تلوّث مياه الشرب؛ بسبب توقف السلطات المحلية عن توزيع مادة الكلور على محطات المياه خلال الأشهر الثلاثة الفائتة.

وأفاد بظهور العديد من أعراض المرض لدى السكان، بينها تقيؤ وإسهال وصداع.ويظهر الكوليرا عادة في مناطق سكنية تعاني شحًا في مياه الشرب أو تنعدم فيها شبكات الصرف الصحي.

وغالبًا ما يكون سببه تناول أطعمة أو مياه ملوثة، ويؤدي إلى الإصابة بإسهال وتقيؤ.وبعد نزاع مستمر منذ 11 عاما، تشهد سوريا أزمة مياه حادة، على وقع تدمير البنية التحتية للمياه والصرف الصحي.

وبحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أدى النزاع إلى تضرر قرابة ثلثي عدد محطات معالجة المياه ونصف محطات الضخ وثلث خزانات المياه.

ويعتمد نحو نصف السكان على مصادر بديلة، غالبًا ما تكون غير آمنة لتلبية أو استكمال احتياجاتهم من المياه، بينما لا تتم معالجة 70% على الأقل من مياه الصرف الصحي، وفق اليونيسيف.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية