رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ساهم في إنشاء أول رابطة لقراء القرآن وسر نجاته من حادث سيارة.. قصة حياة محمود عبد الحكم أحد عمالقة دولة التلاوة |فيديو

الشيخ محمود عبد الحكم
الشيخ محمود عبد الحكم القارئ بالإذاعة والتليفزيون
Advertisements

تحل اليوم ذكرى رحيل علم من أعلام دولة التلاوة المصرية وقارئ السورة بمسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها الشيخ محمود عبد الحكم الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم.

ولد الشيخ محمود أحمد عبدالحكم، بقرية الكرنك الشهيرة التابعة لمركز فرشوط سابقًا ولمركز أبو تشت حاليًا - محافظة قنا العريقة بصعيد مصر- يوم الاثنين الموافق أول فبراير عام 1915م ورحيله صادف يوم الاثنين أيضا.

حفظه القرآن الكريم

حفظ الشيخ محمود القرآن فى العاشرة من عمره بكتاب القرية قبل أن يرسله والده إلى المعهد الأحمدي بطنطا لمدة عامين، حيث تلقى دروس التجويد والقراءات قبل أن ينتقل إلى الأزهر لينهل من علمائه أيضًا لمدة عامين آخرين وإبان تلك الفترة التي اتجه فيها إلى تقليد كبار قراء عصره بشكل نال استحسان الناس والمعارف الذين شجعوه على المضى فى طريق التلاوة، وبالفعل ذاع صيته واتسعت دائرة شهرته.
 

أول رابطة لقراء القرآن الكريم

وفي عام 1940م شارك مع عمالقة التلاوة المشايخ «محمد رفعت وعلى محمود والصيفى.. وغيرهم» فى إنشاء أول رابطة لقراء القرآن الكريم واختير أمينًا للصندوق بها.
 

أبناؤه

أنجب الشيخ محمود ثمانية أبناء نصفهم من الذكور هم (حسين - محمد - عبدالمنعم - ومحمود) ونصفهم الآخر من الإناث، وتزوجت اثنتان من بناته الأربع باثنين من أولاد الشيخ محمد صديق المنشاوى، سعودى المنشاوى والدكتور عمر المنشاوى، وفى احتفال مصر بليلة القدر يوم الاثنين الموافق 30 من مارس عام 1992م الموافق 26 من رمضان عام 1412 هجرية، كرم الرئيس محمد حسنى مبارك اسم القارئ الشيخ محمود عبدالحكم بمنحه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.
 

وكان القارئ الشيخ محمود عبدالحكم نموذجًا يحتذى به أهل القرآن من حملة الكتاب الكريم على امتداد مسيرته الحافلة فى دولة التلاوة على مدى ثلث قرن وما يزيد (1945 - 1982) استطاع أن يجسد خلالها بصمته بوضوح في سجل الخالدين من كبار القراء.

ونجاه الله من حادثة شهيرة حدثت في الجزائر عندما انقلبت به السيارة وتوفى جميع ركابها وكتب الله له النجاة وحده عزف عن التحدث عنها، وعاش بعدها سبعة عشر عامًا يواصل خدمته للقرآن الكريم ويسجد لله شاكرًا على نجاته قارئًا للقرآن بمسجد السيدة نفيسة رضى الله عنها.

وكان الشيخ محمود عبدالحكم رحمه الله ملتزمًا بحسن التلاوة والأداء القرآني السليم، ورحل عن عالمنا في يوم الاثنين عن عمر ناهز 67 عامًا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية