رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

محمود درويش يكتب: لماذا نجح شوقي غريب مع المقاولون

شوقي غريب
شوقي غريب
Advertisements

بحكم تغطيتي لأخبار نادي المقاولون العرب ثالث الأندية المصرية حصولًا على الألقاب في الكرة المصرية وهذا تاريخ وليس إطراء، أود أن أسرد أسباب نجاح الكابتن شوقي غريب في قيادة سفينة ذئاب الجبل خلال 21 يومًا منذ توليه المسئولية الفنية لذئاب الجبل وحصد المقاولون 10 نقاط من 4 مباريات.

 

شوقي غريب

شوقي غريب وجهازه المعاون هو فريق متكامل يعمل ليلًا نهارًا من أجل تحقيق هدفه الذي جاء من أجله ووعد به إدارة نادي المقاولون العرب بالتواجد في مركز يليق بذئاب الجبل في بطولة الدوري الممتاز رغم الظروف الصعبة التي مر بها الفريق هذا الموسم.

ثاني الأسباب هو وجود إدارة ناجحة بحجم نادي المقاولون العرب بقيادة المهندس محسن صلاح، رئيس النادي، والمهندس محمد عادل فتحي المشرف العام علي الكرة، التي لا تبخل في دعم ومؤازرة الفريق والجهاز الفني تحت أي ظرف.

ثالث الأسباب وهو نقطة محورية في هذا الأمر بالتوفيق في المباريات وتكليل تعب الجهاز الفني واللاعبين بتحقيق الانتصارات لأن الكرة في النهاية ما هي إلا اجتهاد وتوفيق.

رابع الأسباب التي تسببت في نجاح شوقي غريب مع المقاولون من وجهة نظري عودة الثقة للاعبين وتثبيت التشكيل على قدر المستطاع وإعطاء الفرصة للمحترف الأفريقي جون أوكلي وعودة يوسف الجوهري مرة أخرى بعد فترة غياب فضلًا عن إعطاء الفرصة للاعبين شباب في المباريات رغم ضغط اللقاءات.

ويبقى الكابتن شوقي غريب المدير الفني لنادي المقاولون وخبراته عندما كان لاعبًا في غزل المحلة ومنتخب مصر ومديرًا فنيًا للمنتخب الأول والأولمبي والشباب وأكثر من نادٍ قبل ذلك بالدوري علامة فارقة في مشواره التدريبي خاصة أنه المدرب المصري الوحيد الذي حفر اسمه في سجلات الكرة المصرية وكان شاهدًا على نجاحها على صعيد جميع المنتخبات بالتتويح بالميدالية الوحيدة "برونزية كأس العالم للشباب" والتتويج كمدرب عام مع جهاز المعلم حسن شحاتة بثلاث بطولات كأس أمم أفريقيا متتالية، والتتويج بكأس الأمم الأفريقية تحت 23 عامًا لأول مرة في تاريخنا والإنجازات العديدة التي حققها في المحافل العالمية والأفريقية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية