رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل عودة أهالي مثلث ماسبيرو إلى المنطقة بعد تطويرها |فيديو

منطقة مثلث ماسبيرو
منطقة مثلث ماسبيرو
Advertisements

كشف الدكتور عبد الخالق إبراهيم، مساعد وزير الإسكان، تفاصيل عودة أهالي مثلث ماسبيرو للمنطقة بعد تطويرها، موضحا أن منطقة مثلث ماسبيرو أغلبها كانت أملاكا خاصة وليست أملاك دولة.


وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد، أن منطقة السكن البديل هي التي ارتضى سكانها العودة للمنطقة بعد تطويرها.


وأوضح أن هناك 3100 أسرة تقاضوا مقابلا ماديا بديلا لمساكنهم في مثلث ماسبيرو، وذلك بـ 60 ألف جنيه للغرفة إلى جانب 40 ألف دعم نقدي، مضيفا أن هناك بعض الأسر استلموا وحدة بديلة مشابهة في الأسمرات وعددهم أكثر من 400 أسرة، ودفعوا قيمة مالية بسيطة لحصولهم على شقق مميزة.



وأكد أن هناك 890 أسرة وافقوا على العودة إلى السكن في مثلث ماسبيرو، على أن يدفعوا الفارق والذي يتراوح من 400 إلى 700 ألف جنيه، مشيرا إلى أن تكلفة الوحدة السكنية في مثلث ماسبيرو تتراوح بين 950 ألف جنيه إلى 1.5 مليون جنيه، حيث يبلغ سعر المتر في مثلث ماسبيرو 80 ألف جنيه للتجاري، و35 ألف جنيه للإداري.


وأشار إلى أن هناك برجا استثماريا في منطقة مثلث ماسبيرو وآخر إداريا ويوجد كل الخدمات؛ لكونها تعد امتدادا لمنطقة المال والأعمال، موضحا أن المرحلة الثانية تضم 3 أبراج تتنوع أنشطتها بين تجاري إداري سكني، مساحات الوحدات السكنية بين غرفتين وصالة و3 غرف وصالة، ومخصص أماكن لتركيب التكييفات ولا يوجد تكييف مركزي لأنه يرفع التكلفة.

وواصل  أنه خلال شهرين يتم عودة سكان ماسبيرو إلى المنطقة، على أن تبدأ خلال أسبوعين من تاريخه الإجراءات والقرعة وتحديد فارق السعر.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية