رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

محافظ بني سويف يستعرض جهود ونتائج برنامج "جلسات الدوار" بقرى حياة كريمة

اللقاء الختامي
اللقاء الختامي
Advertisements

شهد الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، اليوم الأحد، فعاليات اللقاء الذي نظمه فرع المجلس القومي للمرأة، لمناقشة واستعراض الجهود والأنشطة التي تم تنفيذها ضمن برنامج "جلسات الدوار" والذي ينفذه فرع المجلس بالتعاون مع الأوقاف بقرى حياة كريمة.

 

وجاء ذلك في إطار المشروع القومي الذي أطلقه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتنمية الأسرة المصرية، حيث حضر اللقاء: بلال حبش نائب المحافظ، ونرمين محمود مقررة فرع المجلس ببني سويف، والدكتور عبد الرحمن نصر وكيل وزارة الأوقاف، ولفيف من الأئمة والدعاة وقيادات من الأوقاف وفرع  المجلس القومي للمرأة ببني سويف.

 

وفي كلمته أعرب المحافظ عن تقديره وشكره للقائمين على تنفيذ هذه المبادرة  التوعوية والبناءة، والتي  تساهم بشكل مباشر فى تحقيق محاورها وأهدافها الإيجابية التى تصب فى صالح المواطنين، لاسيما وأنها تستهدف رفع الوعي بأهمية المبادرة الرئاسية حياة كريمة، باعتباره عاملا مهما في مكون بناء الشخصية المصرية، والذي يتكامل مع يتم تنفيذه من مشروعات المبادرة في البنية التحتية من المرافق والخدمات وتحسين نوعية الحياة بقرى المبادرة.

 

وأشار إلى تكليفاته لمسؤولى الأجهزة التنفيذية المعنية بتقديم كافة التيسيرات اللازمة لاستمرار عقد تلك الجلسات وتحقيق أهدافها  ضمن خطة ومحاور عمل المجلس والتي تركز على محورين أساسيين وهما التمكين الاقتصادى للمرأة والتدخل الثقافي والتوعوي والتعليمي.

 

من جانبها استعرضت مقررة فرع المجلس ماتم تنفيذه من جهود خلال الفترة الماضية مشيرة إلى أنه بالتعاون مع مديرية الأوقاف،تم اختيار عدد 100 من  الأئمة المتميزين والحاصلين على درجتى الماجستير والدكتوراه وتم عقد دورة تدريبية في الفترة من 17 إلى 24 يناير 2022 لتدريبهم على الرسائل الخاصة بالمبادرة، والتوعية بالعديد من القضايا والموضوعات المتعلقة بالمرأة  مثل مجابهة العنف والتمييز وزواج القاصرات والختان والصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة،وغيرها،وذلك من خلال تنظيم لقاءات توعوية بقضايا المرأة والأسرة المصرية في صورة جلسات توعية مصغرة،تم عقدها داخل مراكز الشباب والجمعيات الأهلية والوحدات المحلية والصحية.

 

وأضافت: أنه منذ انطلاق المبادرة في 25 ديسمبر الماضي،فقد تم عقد الجلسات بشكل يومي حتى وصلت  عدد إلى 1053 جلسة خلال 6 أشهر، بالإضافة إلى إقامة وعقد5 أمسيات رمضانية بقرى(دنديل،دلاص،اشمنت وطنسا وقمبش) وتم الوصول لعدد 10 آلاف رجل وسيدات واطفال ثم استئناف الأمسيات بعد انقضاء شهر رمضان من خلال عقد عدد 6 أمسيات استهدفت 4000 فرد، لافتة إلى نجاح تلك الجلسات والأمسيات في تحقيق  عدة مكاسب من أبرزها: ترسيخ مبدأ المواطنة وتصحيح المفاهيم، المغلوطة وتقديم حلول لكثير من المشاكل الأسرية وتعزيز المشاركة المجتمعية والمتابعة والتقييم على الرغم من وجود بعض التحديات من ضعف الإقبال  من قبل بعض الرجال على المشاركة في تلك الفعاليات.

 

 

في حين أوضح وكيل وزارة الأوقاف، أنه الاتفاق على تنفيذ خطة عمل بالتعاون مع فرع المجلس لرفع الوعي المجتمعي بقضايا المرأة والأسرة المصرية،عن طريق تسليط الضوء على تعاليم الدين في بناء الأسرة وإبراز الجوانب الشرعية والحقوقية في مؤسسة الزواج وذلك من خلال تنظيم حزمة من الفعاليات والجهود في هذا الإطار، حيث تم تخصيص جزء من خطب الجمعة للتركيز على أساليب وطرق  الحفاظ على كيان الأسرة  ودورها في التنشئة المجتمعية السليمة والتوعوية بأضرار ومخاطر بعض الظواهر السلبية اجتماعيا وصحيًا مثل الختان والتحرش والتمييز والحرمان من الميراث وزواج القاصرات وغيرها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية