رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"اللي يعيش ياما يشوف".. أبو شامية المنياوي يحول غسالة الأطفال إلى ماكينة تقطيع بصل وبطاطس | فيديو

غسالة الأطفال إلى
غسالة الأطفال إلى ماكينة تقطيع بصل وبطاطس
Advertisements

«اللي يعيش ياما يشوف»، مثل شعبي مصري يقال حين ترى شيء على غير شاكلته، وما قدمه «عمر أبو شامية» في محافظة المنيا، ينطبق عليه ذلك المثل، فقد قام الشاب الثلاثيني بتحويل غسالة أطفال إلي ماكينة تقطيع بطاطس وبصل والتي توفر الوقت والجهد خاصة لاصحاب المطاعم.

 

وداخل مركز مغاغة بالمنيا، يقطن عمر أبو شامية، البالغ من العمر تسع وثلاثون عاما، يعمل في مجال الخراطة «يمتلك ورشة خراطة»، والذي حاول مرارًا وتكرارًا التفكير في صنع شيء يلفت الأنظار حتى تمكن من تحويل غسالة الأطفال الي ماكينة تقطيع بصل وبطاطس بشكل أسرع وبجودة عالية، حتى أصبح «أبو شامية» حديث الشارع المنياوي. 

ويقول أبو شامية الحاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية: نظرًا لظروف البيع والشراء في أسواق الخراطة المتوقف، لم أقف مكتوفي اليد، بدأت افكر كيف استغل مهاراتي في الخراطة في عمل شيء استطيع من خلاله جلب رزق جديد لي ولأولادي، شيء يعوض عن ضيق الحال الذي يعيشك أصحاب ورش الخراطة.

واضاف: لم تاخد مني الفكرة سوي أيام بسيطة حتى أقرر تحويل غسالة الأطفال إلى ماكينة تقطيع بطاطس والبصل، بدأت في التفكير في تصميم الغسالة ومع الوقت حددت الأجزاء التي  سأقوم بالتخلص منها، وبدأت يوميا أعمل في ذلك المشروع، ولانني عاشق بمجال الخراطة أنجزت المهمة خلال 20 يوم، وقمت بتحويل الغسالة لماكينة تقطيع بطاطس وبصل.

وعن تكلفة المشروع قال إبن مركز مغاغة: المشروع لا يتكلف اكثر من 3000 جنية، ولكن يوفر وقت وجهد كبير لأصحاب المطاعم.. بدأت استخدم صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر في ترويج المنتج، وأحمد الله كثير فقد قُوبل مشروعي بالرضا من قبل مستخدمي مواقع التواصل وكانت جميع التعليقات إيجابية.

ووجه «أبو شامية»، في نهاية حديثه لـ"فيتو، رسالة لشباب المحافظة قائلًا: أي شاب منتظر إن الشغل يجي يخبط على بابه يبقى هيقعد منتظر كتير، لازم يتحرك ويكتشف ويخترع لازم تثبت وجودك في هذا العالم ولا تنتظر العمل من أحد أبدا أنت بنفسك وعلى الله التساهيل.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية