رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إياتا: تراجع الشحن الجوي بسبب متحور أوميكرون وتحديات التشغيل

الشحن الجوي
الشحن الجوي
Advertisements

كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) عن أحدث بيانات الشحن الجوي في الأسواق العالمية لشهر أبريل 2022، والتي أظهرت انخفاضًا في الطلب وتراجع السعة على خلفية تبعات انتشار متحور أوميكرون في آسيا والحرب الروسية الأوكرانية والتحديات التشغيلية.

الشحن الجوي

 انخفض الطلب العالمي، الذي يُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر بواقع 11.2% مقارنةً بشهر أبريل 2021 (-10.6% بالنسبة للعمليات العالمية)، وانخفض الطلب العالمي بواقع 1% مقارنةً بشهر أبريل 2019.

 تراجعت السعة بنسبة 2% عن المستويات المسجلة في عام 2021 (+1.2% بالنسبة للعمليات العالمية). وسجّل شهر أبريل انخفاضًا ضئيلًا في السعتين العالمية والدولية مقارنةً مع شهر مارس، في حين شهدت قارة آسيا مستويات التراجع الأعلى في السعة.

ونُشير فيما يلي إلى عدد من أهم العوامل المؤثرة في البيئة التشغيلية، وهي:

 أدت الحرب الروسية الأوكرانية إلى تراجع سعة الشحن التي تخدم أوروبا نظرًا إلى أن العديد من شركات الطيران في روسيا وأوكرانيا تُعد من أبرز الشركات في مجال الشحن الجوي.

 كما أدت سياسة صفر كوفيد التي تعتمدها الصين إلى اضطرابات في السعة نتيجة إلغاء الرحلات الجوية بسبب نقص اليد العاملة.

 و تقلّصت طلبات التصدير الجديدة، التي تمثل مؤشرًا رئيسيًا للنشاط التجاري العالمي والطلب على خدمات الشحن، في جميع الأسواق العالمية باستثناء الولايات المتحدة.

 وواصلت حركة تجارة البضائع الدولية انخفاضها في عام 2022، حيث حقق الاقتصاد الصيني نموًا بطيئًا بسبب تدابير الإغلاق التي فرضتها أزمة كوفيد-19 (مع غيرها من العوامل)، ولا سيما أنها أدت إلى إيقاف عمل ميناء شنغهاي، الذي يعتبر الأكبر في العالم. كما فرضت اضطرابات سلسلة التوريد نتيجة الحرب في أوكرانيا ضغوطًا إضافية على حركة التجارة.

وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: "شهد قطاع الشحن الجوي في أبريل انخفاضًا في الطلب بواقع 11.2% وتراجعًا في السعة بنسبة 2% مقارنةً بالشهر نفسه من العام الماضي.

 وأدت الحرب في أوكرانيا وتدابير الإغلاق التي فرضتها أزمة كوفيد-19 في الصين إلى ارتفاع تكاليف الطاقة وتفاقم اضطرابات سلسلة التوريد وازدياد التضخم.

 وأنتجت جميع هذه العوامل بيئة تشغيلية صعبة على جميع الشركات، بما فيها قطاع الشحن الجوي، غير أن توجّه الصين نحو تخفيف قيود الإغلاق يقدم مؤشرات إيجابية، لا سيما مع مواصلة القطاع تحقيق عوائد عالية نتيجة اختلال التوازن بين العرض والطلب".


ناشدت مصرللطيران عملائها الكرام القادمين من الخارج  بالتسجيل على المنصة الإلكترونية هنا والتي بدأ تفعيلها  بشكل " تجريبى " بديلا عن كروت وإقرارات الصحة العامة الورقية وذلك لحين الإنتهاء من المرحلة التجريبية والعمل بشكل كامل على المنصة الإلكترونية لجميع الركاب القادمين سواء المصريين أو الأجانب.

وفى حالة تعذر التسجيل على المنصة سيتم السماح للركاب بالدخول وفقا  لاشتراطات الدخول الصحية  للأراضي المصرية كما هي:

 إحضار شهادات معتمدة بالحصول علي لقاحات كورونا بشرط مرور ١٤ يوما علي الجرعة الثانية أو Antigen test.

أو تقديم PCR بنتيجة سلبية قبل الوصول بـ٧٢ ساعة عليهما QR code.

ويأتي ذلك فى إطار جهود الدولة المصرية لتسيير وتسهيل إجراءات دخول الركاب القادمين إلى الأراضي المصرية وانسيابية الحركة بالمطارات المصرية ومنع التكدس بصالات الوصول. 

كما تم التنسيق مع المركز القومي لمعلومات الصحة والسكان لمراجعة عمل الموقع والتأكد من عدم وجود أي أخطاء فنية به كما يتم تقييم الأداء حاليا له حيث يعمل الموقع بشكل مستقر وجاري عمل توسعة لقدرات المنصة الإلكترونية من أجل المزيد من الاستقرار وسرعة الأداء وتقديم الدعم الفني المستمر للمنصة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية