رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

طلب إحاطة بشأن عدم افتتاح وتشغيل مستشفى الخانكة المركزي بالقليوبية

مجلس النواب
مجلس النواب
Advertisements

تقدمت النائبة ميرال الهريدي، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، بطلب إحاطة، موجه إلى كلا من رئيس مجلس الوزراء، ووزيري الصحة والتنمية المحلية، بشأن عدم افتتاح وتشغيل مستشفى الخانكة المركزي الواقعة بمحافظة القليوبية منذ 7 سنوات وحتى تاريخه بسبب اعمال التجديد.

وقالت الهريدي، في طلب الإحاطة الذي قدمته إلى البرلمان: ورد إليها عدد كبير من التساؤلات من قبل المواطنين من أهالي محافظة القليوبية، وتحديدًا قاطني مدينة الخانكة، وذلك بسبب عدم إفتتاح وتشغيل مستشفى الخانكة المركزي بسبب أعمال التجديد والصيانة ورفع الكفاءة بها.

وأضافت المستشفى المذكورة تقع تحت أعمال ومهام التجديد منذ ما يقرب من 7 سنوات، وهي فترة كافية لإنشاء عشرات المستشفيات وليس تجديد مستشفى واحدة فقط، ذلك الامر الذي أثار تساؤلات ودهشة لأهالي المحافظة، بسبب أن مستشفى الخانكة المركزي تُعد المستشفى العمومية للمدينة، وهو ما يمثل العديد من الأعباء الصحية والمادية على السادة المرضى زائري المستشفى نتيجة أضطرارهم للبحث على مستشفى أخر في أماكن أبعد من محيط سكنهم.

وأشارت النائبة ميرال الهريدي، إلى أنه على الرغم من الزيارات الرسمية المتكررة خلال السنوات الماضية من جانب محافظ  القليوبية الحالي والسابق وتأكيدهم بأن المستشفى جاهزة بنسبة 99% لإعادة التشغيل وأستقبال السادة المواطنين، إلا أننا ما زلنا منذ سنوات في إنتظار إستكمال نسبة الـ 1% من نسب المهام المتبقية بالمستشفى حتى الأن.

وأردفت النائبة البرلمانية، نود أن نشير إلى أخر تصريح صادر على لسان اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، بتاريخ يوم الأربعاء الموافق 1 يوليو 2020 والذي تم الإعلان فيه عن الإنتهاء من جميع الأعمال والمهام الأساسية بالموقع العام للمستشفى  وأنه سيتم تسليمها وتشغيلها بحد أقصى 1 أغسطس 2020، إلا أنه وحتى الأن لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا ساكنًا تحرك.

وطالبت عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، بإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الجهات التنفيذية المختصة من أجل وضع جدول زمنى محدد المعالم والملامح خاص ببدء تشغيل المستشفى وإعادة دخولها للخدمة مرة أخرى، مع توضيح أسباب تأخير الإنتهاء منها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية