رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إنفلونزا الطماطم.. فيروس جديد ينتشر بين الأطفال.. وأطباء يكشفون الأسباب والأعراض

إنفلونزا الطماطم
إنفلونزا الطماطم
Advertisements

إنفلونزا الطماطم أو مرض “اليد والفم والقدم” هو مرض جديد ينتشر الآن في الهند، لكن للأسف أصبح لدى البشر هاجس من أى مرض أو فيروس جديد يتم الإعلان عنه، والذى عادة ما ينتشر خلال الفترة الأخيرة هي فيروسات موسمية، وتنتشر أكثر فى فترة الربيع والصيف، والحقيقة العلمية أن انفلونزا الطماطم ما هو الا مرض ليس بالنادر يصيب الأطفال الصغار وتسببه أحد الفيروسات المعوية.

وكشف الدكتور محمد أبو الكاس أخصائي الأطفال وحديثي الولادة أن أهم أعراض إنفلونزا الطماطم هو ارتفاع حرارة، وطفح جلدي أحمر ع الوجه والأيدي والأرجل، وألم في المفاصل، وغثيان، تقيؤ، جفاف، سيلان في الأنف، وعطس. 

وأشار أبو الكاس إلى أنه مرض معد لذا يجب اتخاذ إجراءات السلامة للوقاية من هذا المرض وأي مرض فيروسي آخر والاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم مخالطة المصابين.

وأكد أخصائي الأطفال وحديثي الولادة إن مرض إنفلونزا الطماطم ليس بالخطير ويشفى بشكل تلقائي وفقط يمكن علاج الأعراض.

الأعراض الأولية لإنفلونزا الطماطم

ويكشف الدكتور محمد شعير أستاذ أمراض الباطنة بجامعة قناة السويس الأعراض الأولية للمرض فيما يلي:
-ظهور بثور كبيرة بحجم الطماطم يكون لونها أحمر، الطفح الجلدي، تهيج الجلد، ارتفاع في درجة الحرارة، جفاف الجسم، آلام الجسم، تورم المفاصل، غثيان، التقيؤ، المغص، سعال، العطس، سيلان الأنف.

ما هي أسباب الإصابة بـ أنفلونزا الطماطم؟

وأكد شعير أن أسباب المرض لا تزال مجهولة، ولا يزال مسؤولو الصحة يحققون في أسباب إنفلونزا الطماطم،  وفقًا لأحدث التقارير، حيث شهدت أجزاء في الهند الإصابة بإنفلونزا الطماطم، لكن مسؤولي الصحة حذروا من أن هذا قد ينتشر إلى مناطق أخرى إذا لم يتم اتخاذ إجراء سريع في الوقت المحدد.

هل إنفلونزا الطماطم معدية؟

وأشار أستاذ أمراض الباطنة إلى أن انفلونزا الطماطم مثل حالات الإنفلونزا الأخرى، فإن إنفلونزا الطماطم معدية، ويجب إبقاء الأطفال المصابين في عزلة لأن هذه الإنفلونزا يمكن أن تنتشر بسرعة من شخص إلى آخر.

هل أنفلونزا الطماطم مميتة؟

وعلى الرغم من أنه معدي، لفت شعير إلى أن مسؤولي الصحة قدموا الطمأنينة، مما يشير إلى أنه ليس مميتًا ويمكن علاجه، ومع ذلك، فمن المستحسن تجنب الاتصال الوثيق مع الطفل المصاب.

إنفلونزا الطماطم

وكانت وسائل إعلام هندية، أعلنت إنه تم اكتشاف إصابة 26 حالة مصابة بفيروس أنفلونزا الطماطم الذى يشهد انتشارًا في بعض ولايات الهند، خاصة ولاية أوديشا بشرق البلاد.

وأضافت الصحف الهندية، أن الفيروس المعوي الذي يصيب الأطفال ونادرًا البالغين، ظهر مطلع الشهر الجاري في بعض الولايات الجنوبية مثل «كيرالا»، ويسبب طفحًا جلديًا على اليدين والفم والقدمين مع ارتفاع درجة الحرارة والجفاف بين الأطفال في الفئة العمرية بين الخامسة والتاسعة.

وأشارت وسائل إعلام هندية، إلى أن المرض شديد العدوى ويتطلب عزل الحالة من خمسة أيام إلى أسبوع، لكنه ليس مرضًا خطرًا ويسهل علاجه.

مرض أنفلونزا الطماطم

ويسمى الفيروس، «مرض اليد والقدم والفم» وهو الاسم العلمي له، لكنه أطلق عليه اسم «فيروس الطماطم» بسبب اللون الأحمر للبثور التي تنتشر على أجسام الأطفال المصابين بهذا المرض.

وأنفلونزا الطماطم هو مرض فيروسي يسبب ظهور بثور تشبه الطماطم على الجلد، وتؤثر بشكل كبير في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات والذين يعانون حمى غير مشخصة، وتتسبب في تهيج الجلد، والجفاف لدى الأطفال، وبشكل عام، يكون شكل البثور أحمر اللون وعندما تصبح كبيرة جدًا تشبه الطماطم وبالتالي تسمى حمى الطماطم أو إنفلونزا الطماطم.

ويعد مرض إنفلونزا الطماطم من الأمراض المعدية مثل حالات الإنفلونزا الأخرى، ويجب إبقاء الأطفال المصابين في عزلة لأن هذه الإنفلونزا يمكن أن تنتشر بسرعة من شخص إلى آخر.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية