رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اليوم.. مؤتمر صحفي لمكتب منظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط حول جدري القرود

د. أحمد المنظري المدير
د. أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية
Advertisements

دعا المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط لعقد مؤتمر صحفي عن بعد لمنظمة الصحة العالمية حول وضع جدري القردة والاستجابة له في إقليم شرق المتوسط اليوم الخميس.

وتسلط الإحاطة الإعلامية الضوء على وضع جدري القردة والاستجابة له في إقليم شرق المتوسط.

ويشارك بالمؤتمر الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط والدكتورة  رنا الحجة، مديرة إدارة البرامج، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط والدكتور  عبد الناصر أبوبكر، مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت أن فترة حضانة مرض جدري القردة وهي الفترة الفاصلة بين مرحلة الإصابة بعدواه ومرحلة ظهور أعراضها وتتراوح بين 6 و16 يومًا، ويمكن أن تتراوح بين 5 و21 يومًا.

وأوضحت أنه يمكن تقسيم مرحلة العدوى إلى فترتين:

1- فترة الغزو من صفر يوم و5 أيام  ومن سماتها الإصابة بحمى وصداع مبرح وتضخّم العقد اللمفاوية والشعور بآلام في الظهر وفي العضلات ووهن شديد اي فقدان الطاقة.

2- فترة ظهور الطفح الجلدي في غضون مدة تتراوح بين يوم واحد و3 أيام عقب الإصابة بالحمى والتي تتبلور فيها مختلف مراحل ظهور الطفح الذي يبدأ على الوجه في أغلب الأحيان ومن ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

العقد اللمفاوية
وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه يكون وقع الطفح أشد ما يكون على الوجه (في 95% من الحالات) وعلى راحتي اليدين والقدمين (75%). ويتطوّر الطفح في حوالي 10 أيام إلى بثور.

ويُصاب بعض المرضى بتضخّم  في العقد اللمفاوية قبل ظهور الطفح، وهي سمة تميّز جدري القردة عن باقي الأمراض المماثلة.

وأشارت إلى أنه عادة ما يكون جدري القردة مرض محدود ذاتيًا وتدوم أعراضه لفترة تتراوح بين 14 و21 يومًا، ويُصاب الأطفال بحالاته الشديدة بحسب مدى التعرض لفيروسه والوضع الصحي للمريض وشدة المضاعفات الناجمة عنه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية