رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بايدن يتخذ قرار نهائي بإبقاء الحرس الثوري الإيراني علي قائمة الإرهاب

بايدن
بايدن
Advertisements

قالت مصادر مطلعة إن الرئيس الأمريكي جو بايدن اتخذ قراره بإبقاء الحرس الثوري الإيراني على قائمة الإرهاب.

 

وأوضح مصدر مطلع على الأمر أن بايدن أبلغ قراره لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال مكالمة هاتفية في اليوم الثلاثاء 24 أبريل، مضيفًا أن القرار اعتبر نهائيا وأن نافذة الامتيازات الإيرانية قد أغلقت، وفقا لصحيفة بوليتكو الأمريكية.  


وعقب محادثتهما، قال بينيت في بيان: "أنا على يقين من أن الرئيس بايدن، وهو صديق حقيقي لإسرائيل ويهتم بأمنها، لن يسمح برفع الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية".

 

وجاء في بيان البيت الأبيض أن الزعيمين تحدثا عن "التهديد الذي تشكله إيران ووكلائها".

 

وضعت الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية" في عام 2019. وكان هذا التصنيف جزءًا من حملة "الضغط القصوى" التي فرضها الرئيس  السابق دونالد ترامب آنذاك على إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، الذي كان قد قيد نشاط إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات.

 

وأمضى مسؤولو إدارة بايدن أكثر من عام في مناقشات غير مباشرة مع مسؤولين أوروبيين وإيرانيين وغيرهم بهدف إحياء الاتفاق النووي. لكن في الوقت الذي بدت فيه المفاوضات وكأنها تحرز تقدمًا كبيرًا، تحول تصنيف الحرس الثوري الإيراني ضمن المنظمات الإرهابية إلى عقبة رئيسية أمام استعادة الوضع النهائي.  


ويطالب المسؤولون الإيرانيون الولايات المتحدة برفع الحرس الثوري من القائمة قبل عودة طهران إلى الامتثال للاتفاق النووي. لكن الولايات المتحدة رفضت القيام بذلك، ما لم تقدم إيران بعض التنازلات المتعلقة بالأمن بخلاف الاتفاق النووي. 

 

و يشير المسؤولون الأمريكيون إلى أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني كتنظيم إرهابي لم يكن من الناحية الفنية جزءًا من الاتفاق النووية نفسه، وقالوا إن إحياء الاتفاق ممكن مع استمرار التصنيف. لكن مؤيدي العودة إلى الاتفاق يرون بأن وصف الإرهاب كان ضمن مجموعة من العقوبات غير النووية التي فرضها ترامب على طهران لجعل إحياء الاتفاق أكثر صعوبة سياسيًّا وقانونيًا. 

 

وأشار التقرير إلى أن أغلبية ساحقة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين أيدت في وقت سابق من هذا الشهر قرارًا يعارض رفع العقوبات عن الحرس الثوري الإيراني وأعلنت أن أي اتفاق نووي مع طهران يجب أن يتعامل أيضًا مع دعم إيران للنشاط الإرهابي. 

 

وقال مسؤول أمريكي مطلع على القضية لصحيفة بوليتكو الشهر الماضي: "كان موقف الولايات المتحدة هو أنه ما لم توافق إيران على اتخاذ خطوات معينة لتهدئة المخاوف الأمنية عقب خطة العمل الشاملة المشتركة، فإن واشنطن لن ترفع تصنيف الحرس الثوري، والذي هو بحد ذاته خارج نطاق خطة العمل الشاملة المشتركة". 

 

وأوضح المسؤول أن موقف الإدارة لن يتغير، "خاصة بالنظر إلى التهديدات المستمرة من قبل الحرس الثوري الإيراني ضد الأمريكيين.

 

وأضاف المسؤول الأمريكي نفسه: "أن رفض إيران اتخاذ مثل هذه الخطوات (الأمنية)، إلى جانب المخاوف السياسية المتزايدة في الكونجرس يعني أن إدارة بايدن لا تتوقع في هذه المرحلة أن تسقط التصنيف في سياق محادثات خطة العمل الشاملة المشتركة ".

 

ويعتقد معارضو الاتفاق النووي أن الحرس الثوري الإيراني يمثل تهديدًا في معظم أنحاء الشرق الأوسط وتهديدًا كبيرًا لإسرائيل والولايات المتحدة.

 

كما قالوا إن الاتفاق النووي ضعيف للغاية في هذه المرحلة بحيث لا يستحق عودة العمل به، مشيرين إلى أن بعض أحكامه ستبدأ في الانتهاء في غضون بضع سنوات. ويغطي الاتفاق مجموعة من الأمور المتعلقة بالطاقة النووية، بدءا من قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم وانتهاء بوصول المفتشين الدوليين إلى المواقع النووية. 

وانسحب ترامب من الاتفاق النووي في مايو 2018 وبدأ على الفور في إعادة فرض العقوبات النووية، فضلًا عن فرض عقوبات جديدة غير نووية تهدف إلى إضعاف النظام الإيراني.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية