رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أول تعليق من أحمد كريمة بعد جدل الزواج بالثانية

الدكتور أحمد كريمة
الدكتور أحمد كريمة
Advertisements

كشف الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، والداعية الإسلامي، حقيقة التصريحات الأخيرة بشأن ضرورة إعانة الزوجة لزوجها على الزواج بثانية.

 

وكتب “كريمة” على صفحته الشخصية بـ"فيسبوك": « حقيقة تصريحات الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، والتي تم تداولها بأنه على الزوجة إعانة زوجها على الزواج بأخرى بدلًا من ارتكابه الفاحشة، حيث إن تصريح كريمة كان يراد به الزوج المغترب والذي أراد الزواج ليعف نفسه عن الحرام ولا يستطيع أن يتواصل مع زوجته».

وأضاف: فهنا قال الدكتور "يمكنه الزواج بأخرى حتى لا يرتكب الفاحشة، وإن كان إخبار الزوجة الأولى بالزواج يمكن أن يؤثر في تماسك الأسرة فالأفضل ألا يخبرها لأن هذا لم يرد نصا في الشرع".
 

وكان الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، قال إن الزواج المؤقت لا يجوز شرعًا وإذا أقيم عقد الزواج كان باطلًا.

 

وأضاف الدكتور أحمد كريمة، خلال لقائه ببرنامج "التاسعة" مع الإعلامي يوسف الحسيني، المذاع عبر فضائية "الأولى المصرية"، أن استئذان الزوجة الأولى بالزواج الثاني لم يرد في الشريعة الإسلامية ولكن يجب مراعاة كافة حقوق الزوجة الأولى.

وتابع أن الزوجة عليها أن تضع الشريعة الإسلامية أمام أعينها في جميع مواقف حياتها، ولهذا يجب على الزوجة إعانة زوجها على الزواج بأخرى بدلًا من ارتكابه الفاحشة، وأن تعتبر هذا العمل قرب من الله سبحانه وتعالى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية