رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ليلة الكوارث الطبيعية.. زلزال يضرب الفلبين وإعصار وعاصفة بأمريكا وكندا

 زلزال يضرب الفلبين
زلزال يضرب الفلبين
Advertisements

ضرب زلزال بقوة 6.1 درجة على مقياس ريختر إقليم "باتانجاس" على بعد 66 كيلومترا جنوب مانيلا، في جزيرة لوزون الرئيسية الفلبينية اليوم الأحد.

وقال المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل: إن الزلزال وقع، صباح الأحد بالتوقيت المحلي، وكان على عمق 132 كيلومترا، وعلى بعد حوالي 21 كيلومترا شمال غربي بلدة "كالاتاجان".

وشعر السكان بالزلزال في العاصمة مانيلا وإقليمي "بولاكان" و"أورينتال ميندورو"، ولم ترد على الفور تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات.

 

حزام النار

وتقع الفلبين في منطقة "حزام النار" في المحيط الهادئ؛ حيث يقع حوالي 90 % من الزلازل في العالم.

وكان زلزال بقوة 7.1 درجة على مقياس ريختر ضرب الفلبين، وأسفر عن مقتل أكثر من 220 شخصًا في وسط البلاد في أكتوبر 2013، وهو آخر زلزال قوي يضرب البلاد.

وفي يوليو 1990، قُتل أكثر من 2400 شخص في جزيرة لوزون بشمال البلاد جراء زلزال بقوة 7.8 درجة على مقياس ريختر، وهو أحد أقوى الزلازل التي ضربت البلاد.

 

عاصفة في كندا

وفي سياق الكوارث الطبيعية، تسببت عاصفة رعدية اجتاحت مقاطعة أونتاريو الكندية، أمس السبت، في مقتل شخصين على الأقل وانقطاع الكهرباء عن أجزاء من المقاطعة الكندية الأكثر اكتظاظًا بالسكان.

وتلقت طواقم الطوارئ سيلًا من المكالمات بعد أن اقتلعت العاصفة العديد من الأشجار مما أدى إلى تعطل حركة المرور وإلحاق أضرار بالمنازل.

وقالت الشرطة: إن شخصًا لقي حتفه وأُصيب اثنان آخران بعد سقوط شجرة على مقطورة التخييم الخاصة بهم في مقاطعة برانت بجنوب أونتاريو، بينما توفيت امرأة في السبعينيات من عمرها بعد أن سقطت عليها شجرة أثناء العاصفة الرعدية.

وقالت شركة الكهرباء في أونتاريو: إن أكثر من 340000 عميل أصبحوا بدون كهرباء بسبب العواصف الشديدة.

وأضافت أنه تم نشر موارد إضافية لاستعادة الكهرباء بعد الأضرار الجسيمة التي تسببت فيها العاصفة.

وتضم أونتاريو ما يقرب من 40% من سكان كندا البالغ عددهم 38.2 مليون نسمة.

وقال جيم واتسون، رئيس بلدية مدينة أوتاوا، عاصمة كندا: إنه تم تفعيل عمليات الطوارئ لتقييم الأضرار والأخطار على الأرض.

وقالت وزارة البيئة الكندية، التي أصدرت تحذيرًا من العواصف الرعدية الشديدة: إن سرعة الرياح بلغت 132 كيلومترا في الساعة وقت الذروة في بعض الأجزاء.

ونشر سكان صورا على مواقع التواصل الاجتماعي لآثار الدمار الذي خلفته العاصفة الخطيرة التي استمرت أكثر من ساعتين.

 

إعصار بأمريكا

وفي أمركيا قُتل شخصان على الأقل وأُصيب 44 آخرون في إعصار ضرب شمالي ولاية ميشيجان الأمريكية، وفقًا لما ذكرته وسائل إعلام أمريكية، السبت.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية: إن مسار الإعصار، الذي ضرب بلدة جايلورد في شمالي ميشيجان، الجمعة، امتد لأكثر من 27 كيلومترا في 20 دقيقة.

وتم تصنيف الإعصار على أنه من الفئة الثالثة على مقياس فوجيتا الذي يقيس شدة الأعاصير؛ حيث بلغت سرعة الرياح 240 كيلومترا في الساعة.

ويعتبر الإعصار هو الأول الذي يصل إلى الفئة الثالثة على مقياس فوجيتا للأعاصير في الولاية منذ عام 2012.

ونقلت محطة "سي إن إن" عن شرطة ولاية ميشيجان أن الضحيتين كانا في السبعينات من العمر.

يشار إلى أن الأعاصير هي أمر غير معتاد في المنطقة، وقالت جريتشن ويتمر حاكمة ميشيجان إنها أعلنت حالة الطوارئ في مقاطعة أوتسيجو، التي تقع بها بلدة جايلورد.

وأضافت ويتمر: "سنقوم بكل ما يلزم لإعادة البناء، ولا يوجد تحدٍّ لا يمكننا تخطيه معًا".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية