رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مقتل 26 شخصا في حريق ضخم في الهند

حريق مبنى ضخم في
حريق مبنى ضخم في الهند
Advertisements

نشب حريق ضخم بمبني في مدينة دلهي الهندية، اليوم الجمعة، مما أسفر عن مقتل 26 شخصا حتى الآن.


وأعلنت الشرطة الهندية في البيان الرسمي الصادر عنها أنها تمكنت من إنقاذ أكثر من 50 شخص، بالإضافة إلى محاولة رجال الإطفاء السيطرة على الحريق.


وقالت شرطة دلهي في بيان: "المبنى مكون من أربعة طوابق ويستخدم تجاريا لإتاحة مساحات إدارية للشركات".


وكان انقطاع التيار الكهربائي، قد فاقم معاناة ملايين الأشخاص في غمرة موجة حر تضرب الهند وباكستان، ويلقي العلماء باللائمة على التغير المناخي في الارتفاع الشديد للحرارة في بداية الصيف، وذلك في نهاية إبريل الماضي.

في ولاية هيماشال براديش شمال الهند، اندلعت مئات من الحرائق وأتت على غابات صنوبر بما يشمل محيط دارمسالا مسقط رأس دالاي لاما.

وعادة ما تشهد هيماشال براديش تساقط أمطار وبرَد وحتى ثلوج في المرتفعات في هذه الفترة من العام لكن مناطق عدة لم تسجل تساقط أمطار منذ شهرين ما فاقم وتيرة الحرائق الكبيرة.

 

وجاء انقطاع الكهرباء في كل من الهند وباكستان لأسباب منها نقص الفحم بعد تسجيل حرارة مرتفعة بشكل غير عادي في مارس وأبريل، ما تسبب في تزايد الطلب على الطاقة وأدى إلى نقص المخزون.

الأسبوع الماضي، انقطعت الكهرباء عن مدن باكستانية لفترات وصلت إلى ثماني ساعات يوميا، فيما حصلت بعض المناطق الريفية على الكهرباء لنصف يوم فقط.

وقال وزير الطاقة خرام داستجير خان: "هناك أزمة طاقة في أنحاء البلاد"، مشيرًا إلى نقص الوقود "وأعطال فنية".

من جهتها حذرت سلطة إدارة الطوارئ في باكستان من احتمال وقوع فيضانات مفاجئة في المناطق الشمالية بسبب درجات الحرارة المرتفعة ما قد يسرّع ذوبان الثلوج.

في لاهور، ثاني أكبر مدن باكستان، قصدت العائلات أقنية المياه للتبريد.

وفي مدينة نيودلهي الهندية الكبيرة وصلت الحرارة إلى 43 درجة مئوية، وقالت السلطات: إن العديد من محطات الطاقة "بقي لديها من الفحم أقل مما يكفيها ليوم".

وقال رئيس وزراء نيودلهي أرفيد كجريوال: إن "الوضع في كافة أنحاء الهند خطير" محذرا من احتمال انقطاع الكهرباء عن مستشفيات ومترو المدينة.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية