رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

قتل سائق تاكسي طعنا بالسكين على يد عاطل بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى

جثة
جثة
Advertisements

نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة بإشراف اللواء علاء فاروق مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة فى حل لغز العثور على جثة سائق مقتول وملقى بجوار تاكسي خاصة به على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى بدائرة قسم شرطة أول أكتوبر، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة عاطل يقصد سرقة التاكسي لكنه فشل فى سرقته عقب قتل المجنى واخباء المجنى عليه المفاتيح، وتمكن رجال المباحث من ضبطه فى مطروح قبل محاولة الهروب إلى ليبيا.

تلقى اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة إخطارا من قسم شرطة أول أكتوبر بمديرية أمن الجيزة بلاغا يفيد بالعثور على جُثة (سائق - مقيم بدائرة مركز شرطة العدوة بالمنيا) بطريق (القاهرة/الإسكندرية الصحراوى) بدائرة القسم، مُسجاة على الأرض بجانب الطريق وبها عدة طعنات متفرقة بكامل ملابسه، والعثور على سيارة أجرة (تاكسى) ملك أحد الأشخاص (سارية التراخيص)، وبها آثار دماء على مقعد السائق وبجوار السيارة (سكين مُدمم ومفتاح السيارة).

وتوصلت جهود فريق البحث بمشاركة قطاع الأمن العام والإدارة العامة لمباحث الجيزة إلى أن وراء إرتكاب الواقعة (عاطل – له معلومات جنائية - مقيم بدائرة مركز شرطة بنى مزار بالمنيا) سبق عمله بإحدى المشروعات الإنشائية الحديثة بمحافظة الجيزة.

وعقب تقنين الإجراءات وبإستهداف المتهم تبين عدم تواجده بمحل إقامته وأنه على خلاف مع أهليته لتعديه الدائم بالضرب على والديه.

وبتكثيف الجهود وردت معلومات مفادها تواجد المتهم بمدينة مطروح وإعتزامه الهرب لإحدى الدول.

وعقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع مديرية أمن مطروح تم إستهدافه وتمكن رجال المباحث من ضبطه، وبمواجهته إعترف بإرتكابه الواقعة بقصد السرقة.

واضاف أنه عقد العزم على سرقة إحدى سيارات الأجرة عقب قتله لسائقها وبتاريخ الواقعة إستوقف المجنى عليه وطلب منه توصيله لإحدى المناطق العمرانية الحديثة وأثناء سيرهما بالمنطقة محل البلاغ غافل المجنى عليه وتعدى عليه بالسكين المعثور عليها فأحدث إصابته المشار إليها إلا أن المجنى عليه ترجل من السيارة بمفتاحها فلم يعثر المتهم عليه، فلاذ بالهرب عقب إستيلائه على الهاتف المحمول الخاص بالمجنى عليه، وقام بإخفائه بأحد الأماكن الصحراوية المتاخمة لمكان الواقعة، وأرشد عن الهاتف المستولى عليه.

وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

عقوبة القتل 

ونصت المادة 233 من قانون العقوبات على: من قتل أحدا عمدا بجواهر يتسبب عنها الموت عاجلا أو آجلا يعد قاتلا بالسم أيا كانت كيفية استعمال تلك الجواهر ويعاقب بالإعدام.

كما نصت المادة 234 على: من قتل نفسا عمدًا من غير سبق إصرار ولا ترصد يعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد.

ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، وأما إذا كان القصد منها التأهب لفعل جنحة أو تسهيلها أو ارتكابها بالفعل أو مساعدة مرتكبيها أو شركائهم على الهرب أو التخلص من العقوبة فيحكم بالإعدام أو بالسجن المؤبد

وتكون العقوبة الإعدام إذا ارتكبت الجريمة تنفيذًا لغرض إرهابي.

وتحدثت المادة 235 عن المشاركين في القتل، وذكرت ان المشاركين فى القتل الذي يستوجب الحكم على فاعله بالإعدام يعاقبون بالإعدام أو بالسجن المؤبد

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية