رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تجديد حبس المتهمين بقتل صاحب مزرعة انتقاما منه في الشرقية

محكمة
محكمة
Advertisements

قرر قاضي المعارضات بمحكمة جنح الشرقية تجديد حبس المتهمين بقتل صاحب مزرعة انتقاما منه للنصب عليهم في أموال شراء سلاح نارى بالشرقية 15 يوما على ذمة التحقيقات.


وكان مركز شرطة الحسينية بمديرية أمن الشرقية تلقى إخطارا من أحد المستشفيات باستقبالها سائقا مقيما بدائرة المركز مُصابا بطلقات نارية وتوفـي أثناء تلقيه العلاج.


وبسؤال (زوجته، وشقيقه - مقيمان بذات الدائرة) قررت الأولى بأنها حال توجهها لزوجها بالمزرعة خاصته، والكائنة بدائرة المركز وجدته مُلقى بأرضية غرفة نومه مُصابًا بأعيرة نارية، فقامت بإبلاغ الثانى ولا تعلم مُحدث إصابته وبمواجهة الثاني أيد ذلك.


وجرى تشكيل فريق بحث بمشاركة قطاع الأمن العام ومديرية أمن الشرقية أسفرت جهوده عن أن وراء إرتكاب الواقعة 3 عاطلين – لأحدهم معلومات جنائية.


وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم وضبطهم، وبمواجهتهم اعترف أحدهم بارتكابه الواقعة بالاشتراك مع الآخرين وذلك لاتفاق أحدهم مع المجنى عليه لشراء بندقية آلية، فقام باصطحاب باقى المتهمين للمجنى عليه (لما يشتهر عنه بوساطته فـي تلك الأمور).


التخلص من المجني
وطلبوا منه شراء بندقية آلية وكمية من الذخائر، فى مقابل ذلك اتفق المجنى عليه معهم على تجهيز مبلغ مالى وعقب ذلك توجهوا سويًا لمقابلة المجنى عليه بمزرعته مُستقلين سيارة ملاكى إلا أنهم فوجئوا بقيام المجنى عليه باعتراض طريقهم وبحوزته (بندقية خرطوش) وبرفقته صديقه (عاطل- مقيم بذات الناحية)، وإجبارهم على النزول من السيارة، واستوليا منهم على (المبلغ المالى  - متعلقات شخصية - 3 هواتف محمولة)، وطلبا منهم مغادرة المكان.

وعلى إثر ذلك عقدوا العزم على التخلص من المجنى عليه، وأعد أحدهم دراجة نارية "بدون لوحات معدنية"، و(بندقية خرطوش - بندقية آلية)، وبتاريخ الواقعة توجهوا لمزرعة المجنى عليه، ولدى وصولهم تبادلو إطلاق الأعيرة النارية مما أسفر عن إصابة إثنين من المتهمين وإحداث إصابة المجنى عليه التى أودت بحياته ولاذوا بالهرب.
كما أرشد المتهمون عن (بندقية آلية - بندقية خرطوش – عدد من الطلقات لذات العيار - الدراجة النارية والسيارة - "المستخدمين فـى إرتكاب الواقعة).

وباستدعاء شقيق المجنى عليه (الـمُبلغ)، وبمواجهته بما أسفر عنه الفحص والتحرى قرر قيامه بالتخلص من البندقية الخرطوش التى كانت بحوزة شقيقه "المجنى عليه"  وقت ارتكاب الواقعة بإلقائها بإحدى المجارى المائية بدائرة المركز وأرشد عنها وعدد من الطلقات لذات العيار.
كما أمكن تحديد وضبط صديق المجنى عليه، وبمواجهته أيد ما سبق، وأضاف أن المجنى عليه قام بإعطائه مبلغ مالى من متحصلات الواقعة. 
كما أرشد عن (باقى المبلغ المتحصل عليه- 3 هواتف محمولة - حافظة نقود بداخلها "بطاقة رقم قومى "خاصة بالمتهمين")، بمكان إخفائهم بحظيرة ماشية خاصة بمنزله وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وجاري العرض على النيابة العامة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية