رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

زيارة استثنائية لجميع النزلاء بمراكز الإصلاح والتأهيل بمناسبة عيد الأم

نزلاء مركز الإصلاح
نزلاء مركز الإصلاح والتأهيل
Advertisements

وافق اللواء محمود توفيق وزير الداخلية على منح جميع النزلاء زيارة استثنائية بمناسبة الاحتفال بعيد الأم وحرصًا من وزارة الداخلية على تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية للنزلاء بمراكز الإصلاح والتأهيل، ودعمهم نفسيًا من خلال إتاحة الفرصة لهم للقاء ذويهم بمختلف المناسبات.

يأتي ذلك خلال الفترة من يوم 22/3/2022 حتى يوم 31/3/2022 مع تطبيق الإجراءات الوقائية والصحية المتبعة بكافة قطاعات الوزارة.
 

يأتى ذلك فى إطار حرص وزارة الداخلية على إعلاء قيم حقوق الإنسان، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء.

 

وفى وقت سابق قال اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية: انطلقت جهود الوزارة على مختلف المستويات التشريعية والتنفيذية  لتغيير مفهوم السجون لتصبح مراكز الإصلاح والتأهيل  والتى تعد نموذجا متفردا يعكس آفاق التطوير والتحديث والعصرية  ليس فقط بالنسبة للمؤسسات العقابية والإصلاحية النموذجية على المستويين الإقليمى والدولى  وإنما للإستراتيجية الأمنية المعاصرة لوزارة الداخلية  والتى أولت إهتماما خاصًا بالمؤسسات العقابية  ووضعت السياسات والخطط لذلك فى إطار التشريعات الوطنية والمعايير الدولية لمعاملة المحتجزين وفى ضوء المبادئ الأساسية للإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان  التى أطلقتها مصر برعاية رئيس الجمهورية وتأتى ضمن نهج الدولة المصرية لتوفير حياة كريمة لكافة المواطنين.


وأضاف مساعد وزير الداخلية،  خلال جولة بمركز الإصلاح والتأهيل: يحرص قطاع الحماية المجتمعية  على إنفاذ توجيهات وزارة الداخلية بشأن تفعيل أوجه الرعاية الإجتماعية لنزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل من خلال إنشاء سجل لكل نزيل  يتضمن بحثًا شاملًا عن حالته من النواحى الاجتماعية والنفسية  وما يطرأ عليها من متغيرات  مع مراعاة الاحتفاظ بالسرية التامة لتلك الأبحاث فى إطار حماية سرية البيانات  فضلا عن دراسة شخصية النزيل دراسة شاملة لمعرفة ميوله واتجاهاته  تمهيدا لتحديد الأسلوب الملائم لتقويم سلوكه ومفاهيمه بالاستعانة بخبراء علم النفس والإجتماع  بما يؤهله للتآلف مع المجتمع بصورة إيجابية بعد الإفراج عنه.

 

كما يولى القطاع اهتماما خاصا  بتمكين وحماية المرأة النزيلة  من خلال العديد من البرامج التأهيلية وأوجه الرعاية المختلفة  التى تمتد إلى رعايتها اللصيقة لرضيعها  حتى بلوغ سن العامين  وتوفير المناخ والأماكن الملائمة لاستقبال أطفالها خلال الزيارات لعدم التأثير السلبى على هؤلاء الأطفال من الناحية النفسية  بالإضافة لمد جسور التعاون مع منظمات المجتمع المدنى لتدريبهن على الحرف والمهارات المختلفة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية