رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سريلانكا تلغي امتحانات مدرسية لملايين الطلاب بسبب نفاد أوراق الطباعة

الطلاب في سريلانكا
الطلاب في سريلانكا
Advertisements

ألغت جمهورية سريلانكا الامتحانات للملايين من طلاب المدارس؛ مع نفاد أوراق الطباعة في البلاد؛ بسبب شح العملات الصعبة في كولومبو لتمويل الواردات.

وقالت سلطات التعليم: إن الامتحانات الفصلية المقرر انطلاقها أساسا، الإثنين المقبل، على مدى أسبوع، أرجئت إلى أجل غير مسمى؛ بسبب نقص حاد في الأوراق، في ظل أسوأ أزمة اقتصادية في سريلانكا منذ استقلالها عام 1948، وفقا لوكالة ”فرانس برس“.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، فقد أوضحت مديرية التعليم في المنطقة الغربية أنه ”لا يمكن لمديري المدارس إجراء الامتحانات؛ بسبب عدم القدرة على تأمين النقد الأجنبي لاستيراد الورق والحبر الضروريين للطباعة“.
وقالت مصادر رسمية: ”إن هذه الخطوة قد تؤدي إلى تعطيل الامتحانات لنحو ثلثي تلاميذ البلاد البالغ عددهم 4،5 مليون تلميذ“.

وتُعد امتحانات الفصل الدراسي جزءا من عملية التقييم المستمر لتحديد إمكان ترفيع التلاميذ إلى الصف الأعلى.

وأدت الأزمة الاقتصادية الناجمة عن نقص احتياطيات النقد الأجنبي لتمويل الواردات الأساسية، إلى انخفاض مخزونات الغذاء والوقود والأدوية في البلاد.

وأعلنت الدولة الواقعة في جنوب آسيا والتي تعاني من ضائقة مالية ويبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة، هذا الأسبوع، أنها ستسعى إلى خطة إنقاذ من صندوق النقد الدولي لحل أزمة الديون الخارجية المتفاقمة ودعم الاحتياطيات الخارجية.

وأكد صندوق النقد الدولي، أمس الجمعة، أنه يدرس طلب الرئيس جوتابايا راجاباكسا المفاجئ؛ لمناقشة خطة إنقاذ.

ويستحق ما يقرب من 6،9 مليار دولار من ديون كولومبو، هذا العام، لكن احتياطيات سريلانكا من العملات الأجنبية استقرت عند حوالي 2،3 مليار دولار في نهاية فبراير.

وتشكلت طوابير طويلة في كل أنحاء البلاد لشراء الحاجات الأساسية والوقود مع فرض الحكومة فترات تقنين في التيار الكهربائي وتحديد حصص شراء لمسحوق الحليب والسكر والعدس والأرز.

وكانت سريلانكا قد طلبت، في وقت سابق هذا العام من الصين، أحد دائنيها الرئيسيين، المساعدة في تأجيل سداد الديون، لكن لم يكن هناك رد رسمي حتى الآن من بكين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية