رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزارة الدفاع الروسية تكشف حجم الخسائر الأوكرانية في الحرب

الحرب الروسية الأوكرانية
الحرب الروسية الأوكرانية
Advertisements

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن تدمير 184 طائرة مسيرة أوكرانية و1412 دبابة ومدرعة منذ بدء العملية العسكرية.


واتصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت مبكر من اليوم الجمعة وكشف عما سيتطلبه الأمر، لسحب القوات الروسية من أوكرانيا.


واستمع إبراهيم كالين، كبير مستشاري أردوغان، إلى المكالمة، وقال لـ"بي بي سي"، إن مطالب بوتين تنقسم إلى فئتين.

حلف الناتو

وقال كالين، إن المطالب الأربعة الأولى ليست صعبة للغاية بالنسبة لأوكرانيا للوفاء بها، وتنطوي على قبول أن أوكرانيا يجب أن تكون محايدة وألا تنضم إلى حلف الناتو.

بينما تشمل المطالب الأخرى في هذه الفئة خضوع أوكرانيا لعملية نزع السلاح للتأكد من أن البلاد لا تشكل تهديدا لروسيا في المستقبل، وأن اللغة الروسية يجب أن تتمتع بحماية قانونية في البلاد.


فيما جاءت المطالب الأكثر صعوبة تكمن في الفئة الثانية، حيث يطالب بوتين بإجراء مفاوضات وجها لوجه مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي قبل اتخاذ قرار بشأن اتفاقية حفظ السلام.

وقال كالين إن هناك ظروفا أخرى يمكن أن تكون مثيرة للجدل، بما في ذلك وضع دونباس في شرق أوكرانيا، مع افتراض أن روسيا ستطالب الحكومة الأوكرانية بالتخلي عن تلك المنطقة.

ومن المرجح أيضا أن تطالب روسيا أوكرانيا بالموافقة رسميا على أن شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو في عام 2014، هي ملك لروسيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اتهم السلطات الأوكرانية بـ"المماطلة" في المفاوضات لكنه أضاف بأن موسكو مستعدة للبحث عن حلول وذلك خلال اتصال أجراه مع المستشار الألماني أولاف شولتس.

وقال الكرملين بعد الاتصال "تمّت الإشارة إلى أن نظام كييف يحاول بكل طريقة ممكنة المماطلة في المفاوضات، عبر عرض مزيد من المقترحات غير الواقعية".

ومن ناحية أخرى قال المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيجري محادثة هاتفية، مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون.


وقال بيسكوف للصحفيين: "في الصباح، تم إجراء محادثة هاتفية بالفعل مع  المستشار الألماني شولتس... وفي غضون ساعة، من المحتمل أن يعقد الرئيس اجتماعا عمليًا مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن (الروسي)".

بيسكوف

وأضاف بيسكوف: "ومن المقرر أن يجري الرئيس محادثة هاتفية في المساء، ستكون هذه محادثة مع إيمانويل ماكرون".

من ناحية أخرى أعرب المتحدث باسم الحكومة الفرنسية عن أمله بأن تؤدي العقوبات ضد روسيا إلى إجبار فلاديمير بوتين على تغيير خططه.


وقال المتحدث: هدفنا المتبقي هو الحصول على وقف إطلاق النار، مضيفا أن الرئيس ماكرون سيتحدث مرة أخرى مع الرئيس الروسي بوتين قريبًا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية