رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كواليس إصابة الملكة إليزابيث بفيروس كورونا

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث
Advertisements

أثار الاختبار الإيجابي لـ الملكة إليزابيث الثانية لـ COVID-19 تساؤلات حول الإجراءات في قلعة وندسور.

 قصر باكنجهام

وأكد قصر باكنجهام اليوم الأحد بحسب صحيفة “نيوزويك” الأنجليزية أن الملكة البالغة من العمر 95 عامًا تعاني من أعراض خفيفة تشبه البرد وتواصل مهامها.

جاءت هذه الأخبار بعد 10 أيام من نتيجة اختبار الأمير تشارلز الذي ثبت إصابته بالفيروس، بعد إصابة زوجته كاميلا، دوقة كورنوال، بالفيروس في 14 فبراير.

وقال المؤلف الملكي أوميد سكوبي، الذي كتب السيرة الذاتية لميجان ماركل والأمير هاري، على تويتر: "لا يسعني إلا الشعور بأن الاسترخاء في فقاعة آمنة حول الملكة قد أدى إلى ظهور أخبار اليوم.

وأضاف في نبرة يشوبها السخرية من وسائل الحماية المحيطة بها: "من المفهوم أن صاحبة الجلالة الملكة تريد الاحتفاظ بجدول أعمال  نشط، ولكن كان ينبغي لمن حولها بذل كل ما في وسعهم لحماية فتاة تبلغ من العمر 95 عامًا بأي ثمن."

أسابيع الوباء الأولى

وأشار إلى أن  الملكة انتقلت من قصر باكنجهام إلى قلعة وندسور في الأسابيع الأولى للوباء وعاشت داخل فقاعة ملكية صارمة مكونة من عدد قليل من المساعدين والموظفين المقربين.

ومن المقرر أن تواصل الملكة الرعاية الطبية مع اتباع كافة الإرشادات المناسبة بعد التأكيد على إصابتها بالفيروس.

وأوضح أن الإجراءات  الصارمة بالقصر من قبل موظفي الأسرة الملكية الذين يساعدون الملكة، والأمير فيليب عندما كان على قيد الحياة، كانت تشمل العزل للعاملين قبل بدء المناوبات في القلعة حيث يبقون بعيدًا عن الأصدقاء والعائلة حتى التناوب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية