رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير السياحة: نستعد للإعلان عن كشف أثري في سقارة سيغير خريطة الآثار بالعالم | حوار

د. خالد العنانى
د. خالد العنانى
Advertisements

قريبا معاملة السائحين الأفارقة مثل المصريين فى أسعار تذاكر المتاحف والمواقع الأثرية


قوانين الغرف السياحية بها خلل.. وحان الوقت لجنى ثمار السياحة الدينية

 

تطبيق الزيادات الجديدة لأسعار دخول المتاحف فى مايو القادم


تكلفة إنشاء المتحف المصرى الكبير مليار دولار بدون ثمن الأرض 

 

ظاهرة تسمم السائحين وراء قرار زيادة الحد الأدنى للإقامة بالفنادق
 

نجهز لإصدار قانون بوابة الحج على غرار بوابة العمرة المصرية الإلكتروني 
 

نعمل على 10 مشروعات فى ملف التحول الرقمى
 

صلاة التراويح فى رمضان المقبل ستكون مختلفة عن السنوات الماضية
 

لم ندفع مليما فى مشروعات تطوير وتأهيل القاهرة التاريخية والأقصر
 

لاتوجد دولة ستجاملنا على حساب صحة وسلامة مواطنيها
 

نفاضل بين 23 شركة لإقامة عروض افتتاح المتحف المصرى الكبير


أحيا ذاكرة الاحتفالات التى كان ينظمها المصرى القديم بالمعابد الأثرية من خلال احتفالى نقل المومياوات الملكية من المتحف المصرى بالتحرير إلى المتحف القومى للحضارة، ثم احتفال افتتاح طريق المواكب الكبرى والمعروف إعلاميا بطريق الكباش، والصدى العالمى الذى حققه الحفلان فى تغيير الصورة الذهنية عن مصر فى الخارج وإعادة خريطة السياحة المصرية إلى وضعها الطبيعى فى ظل الظروف الراهنة لانتشار أزمة فيروس كورونا المستجد. 


إنه الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، واحد من أقوى وأقدم وزراء الحكومة، أحدث نجاحًا كبيرًا فى قطاع الآثار بفضل الاكتشافات الأثرية التى حدثت فى عهده، بالإضافة إلى اهتمامه بعمليات ترميم وتطوير المواقع والمتاحف الأثرية وتطوير الخدمات السياحية المقدمة للسائحين بالمواقع والمتاحف الأثرية، مما أحدث حالة من الرواج السياحى دفعت القيادة السياسية إلى اتخاذ قرارا بوجوده على رأس وزارتي السياحة والآثار فى وزارة واحدة.


"فيتو" التقت الوزير فى حوار لا تنقصه الصراحة للحديث عن الصعوبات التى واجهت قطاع السياحة فى ظل أزمة كورونا وتعليق حركة الطيران، والاكتشافات الأثرية الجديدة، وآخر استعدادات مصر لإقامة حفل المتحف المصرى الكبير، وإلى نص الحوار:

 

- بداية.. هل نجح الدمج بين السياحة والآثار فى حل الأزمات التى يعانى منها القطاعان؟
جميع تلك القرارات والنجاحات والافتتاحات الأثرية ومشروعات الترميم هى نتائج الدمج، والهدف من تطوير وترميم المناطق والمشروعات الأثرية هو الترويح السياحى لها.

- وما هو دليلك على نجاح نظرية الدمج بين السياحة والآثار؟
مؤخرا الوزارة تلقت طلبا من «ستيفانو ريتشى»، وهو واحد من أشهر مصممى الأزياء فى العالم لإقامة عرض «ديفيليه» فى معبد حتشبسوت بالأقصر خلال شهر مارس القادم، وذلك الطلب جاء بناء على نجاح احتفالية «الأقصر.. طريق الكباش»، والتى تم خلالها تسليط الضوء على الأقصر، والحفل لم يكن لإظهار إحياء طريق الكباش فقط، بل لإحياء مدينة الأقصر بأكملها، حيث أقيمت عروض البالون والحنطور وأبناء البلد وكافة العاملين بالمدينة.

- كيف واجهت الوزارة أزمة تعليق حركة الطيران بسبب أزمة كورونا؟
تلك الفترة لم تتعدَّ 100 يوم تم خلالها إعادة تعقيم وتطهير كافة المواقع والمتاحف الأثرية على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى إعادة تدريب العاملين على التعامل مع الوضع الجديد لانتشار الفيروس.

- وهل استفادت مصر من هذه الإجراءات؟
منذ عودة الطيران أول يوليو 2020، تزايدت حركة السياحة الوافدة لمصر من الخارج، حيث عادت مصر لتحقيق الأرقام القياسية فى ظل ظروف انتشار جائحة فيروس كورونا مما يدل على ثقة منظمى الرحلات وحكومات الدول السائحين فى الإجراءات المصرية، وعودة الأسواق الرئيسية، ومنها السياحة الروسية والإنجليزية أكبر دليل على سلامة الإجراءات المصرية.

- ماذا عن عودة السياحة الروسية؟
السياحة الروسية عادت فى البداية بمعدل 5 رحلات كتجربة لسلامة الإجراءات المصرية، وتم زيادتها إلى 15، ثم إلى 25، وتم فتحها بلا سقف للطيران المنتظم والعارض، مما يدل على سلامة الإجراءات الأمنية فى المطارات والإجراءات الصحية المتبعة فى قطاع السياحة ممثلا فى الفنادق والمواقع الأثرية والسياحية، وبالمناسبة التقيت مع رئيس لجنة الأزمة الطبية لفيروس كورونا هناك فى روسيا بعد مرور 30 يوما من عودة السياحة الروسية، وأكدت أنه يتم فحص جميع السائحين العائدين من مصر، ومصر من أقل الدول التى يتم فيها رصد وجود اشتباه فى الإصابات، مفيش دولة هتجاملنا على حساب صحة وسلامة مواطنيها.

- حدثنا عن الأرقام التى حققتها السياحة المصرية؟
حققت السياحة المصرية أرقاما قياسية من حيث عدد السائحين وعدد الدول التى استأنفت رحلاتها إلى المطارات المصرية، بالإضافة إلى ارتفاع متوسط الإنفاق للسائحين بعد تطبيق قرار الحد الأدنى للإقامة بالفنادق، والمقرر بـ40 دولارا للفنادق 5 نجوم، و28 دولارا للفنادق 4 نجوم.

- هل سيتم الإعلان عن زيادة الحد الأدنى للإقامة فى الفنادق مستقبلا؟
بالطبع، سيتم زيادة تلك القيم خلال شهر مايو القادم، وستصل إلى 50 دولارا للفنادق 5 نجوم، و40 دولارا للفنادق 4 نجوم 30 دولارا للفنادق 3 نجوم.

- وهل ستشمل الزيادة جميع الفنادق على مستوى الجمهورية؟
لا طبعا، سيتم استثناء فنادق طابا والأقصر وأسوان من تلك الزيادة حتى شهر سبتمبر القادم، خاصة أن الهدف ليس محاربة القطاع، ولكن أن يتم بيع المنتج السياحى المصرى بقيمته الحقيقة، فكلما قل السعر كلما انخفضت الجودة، مما سيؤدى إلى انتهاء ظاهرة حالات التسمم بين السائحين، وتحسين الاقتصاد المصرى، وارتفاع قيمة الضرائب العائدة للدولة المصرية.

ماذا عن المشروعات الأثرية الجارى العمل فيها؟
الوزارة انتهت من تجهيز العديد من المشروعات الأثرية التى سيتم افتتاحها خلال العالم الجارى، منها قصر محمد على فى شبرا، ومتحف عواصم مصر بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذى سيكون واحدا من أجمل متاحف مصر، والمتحف اليونانى الرومانى سيكون جاهزا للافتتاح خلال فصل الصيف، والمتحف المصرى الكبير سيكون جاهزا للافتتاح مع نهاية العام الجارى، ومتحف قناة السويس وغيرهم من المتاحف والمواقع الأثرية.

ماذا عن القوانين والتشريعات السياحية والأثرية؟
آخر قوانين تم سنها داخل قطاع السياحة كان فى عام 1977، وتم مؤخرا إصدار عده قوانين منها قانون بوابة العمرة المصرية وانتهاء مناقشة قوانين صندوق السياحة والآثار والمنشآت الفندقية والسياحية بالإضافة إلى انتهاء مناقشة قانون الاتحاد المصرى للغرف السياحية فى مجلس الوزراء، وسيتم رفعه إلى مجلس النواب، وجار الإعداد لإصدار قانون بوابة الحج على غرار بوابة العمرة المصرية الإلكترونية.
متى سيتم الإعلان عن انتخابات الغرفة السياحية؟
قوانين الغرف السياحية بها خلل، وهو ما كان يؤدى إلى الطعن على الانتخابات، وحلها مجالس إدارات الغرف، وكان الطريق الصعب أمام الوزارة هو سن القوانين والتشريعات الجديدة لتلك الغرف، وهو ما تم بالفعل.

ماذا عن قانون الأزمات السياحية؟
قانون الأزمات السياحية أقرته الوزارة، وتم رفعه إلى الاتحاد المصرى للغرف السياحية لمناقشته، خاصة أنه يستلزم مشاركتهم بالأموال، ويهدف إلى عمل حصالة أثناء فترات الرواج السياحى تستخدم فى فترات الأزمات، بالإضافة إلى قرار تنظيم الرحلات الاختيارية لمواجهة الكيانات غير الشرعية، وقرار (GPS) لمراقبة حركة النقل السياحى، وسيتم البدء بالمينى باص خلال شهر مارس، والأتوبيسات والميكروباص خلال شهر أغسطس، والليموزين خلال شهر يونيو.

وماذا عن ملف التحول الرقمى فى قطاع السياحة والآثار؟
يجرى العمل على 10 مشروعات فى ملف التحول الرقمى، وسيتم البدء فى الانتهاء منها تباعا خلال شهر مارس القادم، كما تم الانتهاء من منظومة شراء التذاكر الإلكترونية من خلال التطبيقات الحديثة والبطاقات المدفوعة مقدمًا بالمواقع الأثرية والمتاحف لأول مرة، ويتم حاليا إنشاء منظومة إدارة تراخيص المنشآت الفندقية، بالإضافة إلى الموقع الرسمى للوزارة، وكذلك موقع خدمى يحتوى على كافة التراخيص للمنشآت السياحية والفندقية، كما يتم العمل على تدشين بوابة موحدة لسياحة اليخوت، بالإضافة إلى تطبيق الهاتف المحمول.

ما هى الأسواق المستهدفة لقطاع السياحة مستقبلا؟
نعمل حاليا بنشاط مكثف مع دولة كوريا الجنوبية، والوزارة بصدد استقبال وفد إعلامي ضخم يتكون من 70 شخصا لزيارة المواقع الأثرية والسياحية فى مصر تزامنًا مع زيادة رئيس دولة كوريا الجنوبية لمصر، بالإضافة إلى الدخول لأسواق بولندا وبيلاروسيا وأوكرانيا وروسيا وكازاخستان، بالإضافة إلى المجر، والتى اختارت مصر كضيف شرف لمؤتمر السياحة هناك، والذى سيتم افتتاحه خلال شهر مارس القادم.

وماذا عن دول أفريقيا؟
المجلس الأعلى للآثار بصدد إصدار قرار معاملة كافة السائحين الأفارقة مثل المصريين فى أسعار تذاكر المتاحف والمواقع الأثرية.

وماذا عن الزيادات الجديدة فى أسعار تذاكر دخول المواقع الأثرية؟
سيتم اعتماد الزيادات الجديدة لأسعار الدخول فى شهر مايو القادم، حيث كان مقررا زيادتها فى نوفمبر عام 2020، وتم تأجيلها لشهر مايو 2021، ثم نوفمبر من نفس العام، وسيتم اعتماد الزيادة الجديدة فى مايو 2022، والزيادات ستكون بسيطة مقارنة بقرار تحرير سعر الصرف التى تم اتخاذه سابقا.

هل المتاحف قادرة على تغطية التكلفة المخصصة لعمليات الإنشاء والتشييد؟
أعلى متحف فى العالم لا يغطى 50% من مصروفاته، وهنا كانت خطة الوزارة بالتعاقد مع شركات القطاع الخاص لإدارة المشروعات الترفيهية، والتى تشمل المطاعم والكافتيريات والحفلات والبازارات وحدائق الأطفال فى المواقع الأثرية بنظام الشراكة، وتم التوقيع مع شركة أوراسكوم بيراميدز لإدارة الخدمات السياحية فى منطقة الأهرامات، وتحالف حسن علام فى المتحف المصرى الكبير.

ماذا عن موازنة إنشاء وتشييد المتحف المصرى الكبير؟
تكلفة إنشاء المتحف المصرى الكبير تصل مليار دولار بدون ثمن الأرض، من خلال قرض بدأت الوزارة فى سداده منذ شهر مايو لعام 2016.


وبالمناسبة قاعات المتحف المصرى الكبير ستكون مفاجأة للجميع، وأول من سيدخلها هو الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية.

متى سيتم الإعلان عن موعد افتتاح المتحف؟
حفل افتتاح المتحف المصرى الكبير يتوقف على معرفة تاريخ الافتتاح، ولن يكون يوما واحدا، بل سيمتد لأيام، ومن المتوقع أن يكون الاحتفال على الشكل التالى من خلال تخصيص يوم واحد للرؤساء، يليه يوم للوزراء والمشاهير والفنانين ولاعبى كرة القدم وغيرهم من مشاهير العالم، وكان الحفل مخططا له فى فصل الصيف قبل اتخاذ قرار التأجيل بسبب ظروف جائحة فيروس كورونا، وحاليا لا نعلم موعد الافتتاح بسبب ظروف جائحة فيروس كورونا، وتم التواصل مع 23 شركة أوبرا لإحياء حفل الافتتاح، وتم اختيار 3 شركات منها، وحاليًا نحن فى انتظار تحديد تاريخ الافتتاح واستقرار الوضع الوبائى العالمى لانتشار الفيروس.

ماذا عن تطوير القاهرة التاريخية؟
صلاة التراويح لشهر رمضان ستكون مختلفة العام الجارى عن كل السنوات الماضية، والقاهرة التاريخية ستكون ممشى سياحيا فاخرا، بالإضافة إلى عمليات تطوير سور مجرى العيون وبحيرة عين الصيرة، والتى كان لونها أسود، وتحولت إلى مظهر غاية فى الجمال.

كم تصل تكلفة إحياء القاهرة التاريخية وتطوير مدينة الأقصر وحفل المومياوات الملكية؟
الوزارة لم تدقع مليما واحدا لإحياء القاهرة التاريخية وإحياء الأقصر لحفل طريق الكباش وإحياء ميدان التحرير والطرق التى سيمر منها موكب المومياوات الملكية وتطوير بحيرة عين الصيرة.. حيث تكفلت وزارات الإسكان والتنمية المحلية والمحافظات بالمصروفات، ولكن وزارة السياحة والآثار كانت مختصة بالإعداد للحفل من تجهيز العروض والأغانى المستخدمة فى الحفل والألعاب النارية وغيرها من العروض التى ظهرت فى الاحتفالات.

ماذا عن الشركة التى ستقوم بتنفيذ الإستراتيجية الترويجية لمصر فى الخارج؟
لم يتحدد اختيار الشركة حتى الآن.. ولكن الاختيار وقع على 8 شركات، وتم اختيار قائمة مختصرة، وأفضل العروض التى تم عرضها لم تقنع اللجان الفنية فى الوزارة، ويتم حاليا العمل مع الشركة الدولية المختصة لتعديل الإستراتيجية، وهى من ستتولى الحملة لحين التعاقد مع شركة متخصصة.

ماذا عن الاكتشافات الأثرية الجديدة؟
نستعد للإعلان عن كشف أثرى جديد فى سقارة خلال شهر مارس أو مايو القادمين من خلال البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى، وهو كشف سيغير خريطة الآثار فى العالم، وهناك 250 بعثة أجنبية تعمل فى مجال الحفريات فى مصر، ولكن الوزارة تدعم البعثات المصرية.

هل هناك أمل فى عودة تمثال رأس نفرتيتى الذى خرج بطريقة غير شرعية إلى ألمانيا؟
هناك محاولات مصرية على مدار عقود، للأسف نحن فى كثير من الأحيان نخضع لقوانين دول أخرى.

متى تجني مصر ثمار السياحة الدينية؟
حان الوقت لجنى ثمار السياحة الدينية.. وخلال العام الماضى تم الانتهاء من عمليات تأهيل وتطوير 3 كنائس ضمن مشروع مسار العائلة المقدسة، ونعمل على تأهيل 3 نقاط أخرى خلال العام الجارى، مما يعنى انتهاء تأهيل كافة نقاط المسار، مع وجود حملات الترويج المنوطة به، ويأخذ مكانة على خريطة السياحة العالمية.

حدثنا عن التعاون مع وزارة النقل فى تأهيل وتطوير منظومة النقل لخدمة السياحة؟

النقل واحد من أهم المشروعات التى تحظى بدعم كبير لخدمة السياحة، من خلال تأهيل وتشييد الطرق الجديدة لخدمة القطاع السياحى، ومنها طريق مرسى علم الغردقة وطريق الجلالة من القاهرة إلى الغردقة وطرق سيناء والساحل الشمالى والقطار الكهربائى، وهو ما سيغير خريطة السياحة فى مصر، بالإضافة إلى تشييد الموانئ والتخفيضات التى تصل إلى 75% على أسعار المراكب السياحية القادمة لمصر.

 

الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ "فيتو"..

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية