رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

قبل جلسة محاكمتهما.. لماذا يحاكم محاميا كريم الهواري؟

محكمة
محكمة
Advertisements

شهدت منطقة الشيخ زايد الأشهر الماضية حادثا مأساويا راح ضحيته 4 طلاب في حادث تصادم ارتكبه كريم الهواري الذي تم القبض عليه وإحالته إلي المحاكمة العاجلة .


إلا أن محاميي كريم الهواري كانا يريدان إخراجه من القضية وفي محاولة لذلك توجها إلي منزل قريب من الحادث وحاولا إتلاف الكاميرات التي سجلت الحادث ولكن يقظة صاحب المنزل حالت دون ذلك وتم القبض علي المحاميين وإحالتهما إلي المحاكمة التي تبدأ بعد قليل نظر جلسة محاكمتهما.
وواجهت النيابة العامة المتهمين بأقوال مالك المنزل، فيما نفيا صحة الاتهامات الموجهة إليهما.


حادث الشيخ زايد

وكان المستشار حمادة الصاوي، أمر بحبس متهميْنِ انتحلا صفة عضوين بالنيابة العامة للاستيلاء على مقطع تصوير حادث تصادم الشيخ زايد وضبط اثنيْن آخرين.

وقالت النيابة العامة في بيان لها:  “تقدم أحد شهود واقعة حادث تصادم الشيخ زايد - التي أُحيل فيها المتهم كريم الهواري للمحاكمةالجنائية - بشكوى أثناء مباشرة النيابة العامة التحقيق بالواقعة، متضمنةً تقديمه مقطعَ تصوير الحادث للنيابة العامة الذي سجلته آلات المراقبة المثبتة بمسكنه حالَ إجرائها المعاينة، ثُم فُوجئ صباحَ يوم الثالث عشر من شهر ديسمبر الجاري بحضور أربعة أشخاص ادَّعوا أنهمأعضاء بالنيابة العامة للاطلاع على آلات المراقبة بمسكنه، فرفض لتشككه في أمرهم وقدم شكواه، وتولت النيابة العامة التحقيق فيها”.

وقدم الشاكي إلى النيابة العامة مقطعيْن مصوريْن يظهر فيهما الأشخاص الأربعة المشار إليهم حالَ حضورهم لمسكنه، وتعرف على اثنينمنهم كانا متواجديْنِ بسراي النيابة وقتَ التحقيق، فأمرت النيابة العامة بإلقاء القبض عليهما.

وسألت النيابة العامة أفرادَ الأمن بمحلِّ سكن الشاكي فقرروا ذاتَ مضمون أقواله، وأوضحوا أن المتهمين الأربعة دخلوا إلى المجمع السكني محل الواقعة متجهين نحو منزل الشاكي مباشرة، ثمَّ حالَ عبورهم بوابةَ الخروج اعترضهم أحدُ أفراد الأمن لسؤالهم عن تحقيق الشخصيةفنهره أحدهم وأخبره بصفاتهم المنتحلة، وتمكنوا بذلك من الخروج، وقدم أفراد الأمن مقطعين فيديو صورتهما آلات المراقبة لدخول المتهمينوخروجهم.

وباستجواب النيابة العامة للمتهميْن المضبوطيْن رفضا الإجابة عما نُسب إليهما من اتهام، وتبين أنهما محاميان أحدهما موكَّل للدفاع عنالمتهم كريم الهواري في واقعة الحادث، وادَّعيا شعورهما بالإعياء، فقررت النيابة العامة عرضهما على أحد المستشفيات، وكلفت جهاتالشرطة بالتحري حول الواقعة فتوصلت لصحة انتحالهما وآخريْن بمحل الواقعة صفةَ أعضاء بالنيابة العامة.

وبإعادة النيابة العامة استجواب المتهميْن - بعد أن ثبت بالتقارير الطبية أنهما لا يعانيان من أي أمراض، وأن العلامات الحيوية لكل منهماسليمة والحالة العامة مستقرة ولا تستدعي الحجزَ بالمستشفى - أقرَّا تواجدهما بمحل الواقعة على نحو ما قرَّر الشاكي، وصحة ظهورهمابالمقاطع المصورة سالفة البيان، وحدَّدا أسماء المتهميْن الآخريْن، بينما أنكرا ما نُسب إليهما من تداخلهما في وظيفة عمومية بانتحال صفةأعضاء بالنيابة العامة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسهما أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات وضبط المتهميْن الآخريْن لاستجوابهما، وجارٍ استكمال التحقيقات.

وفي وقت سابق قرر قاضي المعارضات بمحكمة 6 أكتوبر، تجديد حبس المحاميين "م.ج" و"أ.خ"، المتهمين بمحاولة الاستيلاء علي كاميراتالمراقبة التي سجلت حادث الشيخ زايد بالإضافة إلي انتحال صفة جهة رسمية ١٥ يوما.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية