رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البيت الأبيض: لن نحكم مبكرًا على المحادثات مع موسكو

البيت الأبيض
البيت الأبيض
Advertisements

اعتبر البيت الأبيض أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت روسيا جادة أم لا في محادثاتها مع واشنطن بشأن أوكرانيا.

أوكرانيا

وتأتي التصريحات بعد يوم من عدم إعطاء روسيا والولايات المتحدة أي مؤشر على تضييق هوة خلافاتهما بشأن أوكرانيا والأمن الأوروبي الأوسع في محادثات جنيف.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض اليوم: "من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان الروس جادين بشأن انتهاج مسار إلى الدبلوماسية أم لا أو إذا كانوا مستعدين للتفاوض بجدية وبحسن نية. نحن على استعداد للتفاوض بحسن نية".

يأتي ذلك فيما قال وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا اليوم، بعد أن تحدث إلى نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، إن أوكرانيا والولايات المتحدة ما زالتا متحدتين في السعي إلى نزع فتيل المواجهة مع موسكو من خلال الدبلوماسية، وإنهما تعملان عن قرب لردع عدوان روسي محتمل.


وقال كوليبا على تويتر: "وسط أسبوع من الاتصالات الدبلوماسية مع روسيا، ما زالت أوكرانيا والولايات المتحدة متحدتين في السعي إلى خفض التصعيد من خلال الدبلوماسية والقوة. نواصل العمل معا عن قرب لردع أي عدوان روسي جديد".

وجاء حديث كوليبا إلى وزير الخارجية الأمريكي بعد يوم من دعوة واشنطن روسيا خلال محادثات في جنيف إلى سحب ما يقدر بمئة ألف جندي بعيدا عن منطقة الحدود مع أوكرانيا.

الجهود الدولية 

وفي وقت سابق اليوم، رحبت أوكرانيا بالجهود الدولية ومن بينها روسيا لخفض التوتر بين موسكو وكييف، في مؤشر على ما يبدو على تقدم في المباحثات.

يأتي ذلك فيما أجرت روسيا وأمريكا محادثات في جنيف الإثنين، اتفق خلالها المسؤولون الروس والأمريكيون على مواصلة الحوار، من دون تسجيل أي اختراق يذكر.

وتصاعدت حدة التوتر بشأن أوكرانيا في الأشهر الأخيرة مع اتهام واشنطن وحلفاء كييف الأوروبيين، روسيا بالتحضير لغزو هذه الجمهورية السوفياتية السابقة بعدما حشدت قوات كثيرة عند حدودها.

وطالبت موسكو بضمانات أمنية واسعة من واشنطن ومن دول حلف شمال الأطلسي فيما تصر على أنها تلقت في السابق تعهدا بأن حلف شمال الأطلسي لن يتوسع ليضم أوكرانيا وجورجيا.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية