رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أحمد الشربيني يكتب: وائل الإبراشي

أحمد الشربيني
أحمد الشربيني
Advertisements


وائل الإبراشي في الجنة وائل الإبراشي في النار. 
بعد وفاة المرحوم وائل الإبراشي تباري بعض البشر في منحه صك الجنة والبعض الآخر في منحه صك النار. 
فتذكرت عندما وقف سيدنا موسي يبكي آخاه هارون - (روي أنَّ موسى عليه السلام لما دفن أخاه هارون عليه السلام ذكر مفارقته له وظُلمة القبر، فأدركته الشفقة، فبكى، فأوحى الله تعالى إليه: يا موسى، لو أذنت لأهل القبور أن يخبروك بلطفي بهم لأخبروك يا موسى، لم أنسَهم على ظاهر الأرض أحياء مرزوقين، أفأنساهم في باطن الأرض مقبورين؟! يا موسى، إذا مات العبد لم أنظر إلى كثرة معاصيه، ولكن أنظر إلى قلَّة حيلته، فقال موسى عليه السلام: يا ربِّ، مِن أجل ذلك سُمِّيت أرحم الراحمين)
دائما ما يري الحاقد مصائب الناس انتقامًا إلهيًا، ودائما ما يري المؤمن مصائب الناس ابتلاء إلهيًا. 
نهاية الأمر دع الملك لصاحب الملك. 
ولن يدخل الجنة أحد إلا بإحسان صاحب الملك وليس بالميزان. 
خالص العزاء لآل الإبراشي بمركز شربين - الدقهلية في فقيدهم الأستاذ / وائل الإبراشي للفقيد الرحمة وللأسرة الكريمة خالص العزاء.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية