رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعنت مجلس مدينة القناطر الخيرية يضيع حقي

Advertisements

نشكو نحن سكان مدينة ومركز القناطر الخيرية من تعنت موظفي مجلس مدينة القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية، هذا التعنت الذي يصل إلى درجة ضياع حقوقنا، أو الوقوع تحت طائلة القانون، لأن موظفا ما لا يريد السماع إلى المواطنين، بل تجاهل شكوى رسمية مكتوبة ومقدمة رسميا.


وكنت قبل ذلك أسمع تلك الشكاوى من كثير من المواطنين وأظن أنها مبالغة من بعض المواطنين، ولكن شاء الله عز وجل أن تحدث مشكلة بيني وبين صاحب العقار الذي أقيم فيه، وهو بالمناسبة رئيس أسبق لمجلس مدينة  القناطر الخيرية، وطوال 3 أشهر لا يهتم أحد لشكواي، حتى اضطررت إلى رفع شكاوي إلى مكتب محافظ القليوبية اللواء عبد الحميد الهجان، الذي لم يتوان عن الاستجابة للشكوى، وحولها لمديرة مكتبه الدكتورة داليا الصيرفي، التي بذلت جهدا جبارا لتحريك المياه الراكدة.

وهنا ظننت أن المشكلة في طريقها إلى الحل، ولكن بدلا من ذلك وجدت تعنتا غريبا من قبل عدد من موظفي المجلس - احتفظ بمناصبهم وأسماءهم للإدلاء بها أمام جهات التحقيق الرسمية – وكلما أردت أن أخطو خطوة رجعت إلى مكتب المحافظ الذي يمارس مهمته في رد الأمور إلى طريقها الصحيح، وهكذا استغرقت إجراءات بسيطة 3 أشهر بتمامها كي تكتمل.

أما اليوم فوقعت كارثة حقيقية، بعد أن انتهت الإدارة الهندسية من إعداد التقرير النهائي حول وضع الشقة محل الشكوى، والعقار والذي جاء مؤيدا بلجنة الإزالات في المحافظة، وفوجئت بموظفة تعمدت تعطيل التقرير ولم تدخله إلى رئيس المجلس ليوقع عليه، حتى انتهى يوم العمل، لأفاجأ بعد ذلك بأن نجلة هذه الموظفة، تربطها صلة قرابة مع ابن صاحب العقار، الذي هو كما ذكرت رئيس مجلس أسبق لمدينة القناطر الخيرية.


وما أريده من شكواي أن يسمع رئيس مجلس المدينة لي ولكل المواطنين، وأن يتعلم من اللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية، الذي يفتح مكتبه للجميع، وتتواصل مديرة مكتبه مع الجميع دون إهمال لصغير أو كبير.


يجب أن يعرف رئيس مجلس مدينة القناطر الخيرية أنه في موقعه لخدمة المواطنين، وليس للابتعاد عن المواطنين في برج عاجي. 

المواطن / إبراهيم عبد الفتاح رزق محمد

رقم الهاتف/ 01005610353

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية