رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أستاذ فيروسات: متحور أوميكرون لا يؤدي إلى الوفاة

أوميكرون
أوميكرون
Advertisements

أكد الدكتور يحيى مكي أستاذ الفيروسات والمستشار السابق بمنظمة الصحة العالمية، أنه متحور دلتا، لكورونا هو الأكثر شراسة بين المتحورات، ولكن  أوميكرون  الأقل شراسة وأنه لا يوجد منه وفيات حتى الآن، فكافة الدول التى أعلنت عن اصابات جراء أوميكرون لا توجد دولة أعلنت عن حالة وفاة واحدة بأوميكرون.


وقال فى مداخلة هاتفية لبرنامج “صالة التحرير”،تقديم الإعلامية عزة مصطفي المذاع على فضائية “صدي البلد”، إن 90% من مصابي أوميكرون لم يحصلوا على جرعة واحدة من لقاح كورونا، فاللقاح يقي بنسبة 60% من الإصابة بأوميكرون.


وأضاف أن اللقاح يحمي الرئتين من أضرار الفيروس، وتحمي مصاب كورونا من التوجه للعناية المركزة، أو أجهزة التنفس الصناعي، لافتا إلى أن أوميكرون لا يؤدي إلى الوفاة ولكن مشكلته الوحيدة أنه سريع الانتشار، وأعراض الاصابة به، هى نفس أعراض متحور دلتا وألفا، فمتحور دلتا كان هو الأكثر والأسرع انتشارا.

الموجة الخامسة 


وأوضح أن هناك دول دخلت فى الموجة الخامسة لكورونا، لافتا إلى أن الشعب المصري يجب عليه الإقبال على التلقيح للحماية من الاصابة بأى من متحورات كورونا. 

التطعيم

 

وتعرض شخصان مطعمان بشكل تام ضد فيروس كورونا للإصابة بالمتحور الجديد "أوميكرون"، وفقًا لما ورد في شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية.

هونج كونج


لكن هذه المفارقة لم تكن مصدر القلق الوحيد بشأن الواقعة التي شهدها فندق في هونج كونج، حيث خضع الشخصان للحجر الصحي، بل إن باحثين يرجحون أن يكون الفيروس انتقل من أحدهما للآخر رغم أنهما لم يلتقيا وجها لوجه.

وحسب تقرير "فوكس نيوز"، فإن إصابة الشخصين تثير المخاوف بشأن قدرة المتحور "أوميكرون" على مقاومة اللقاحات، فضلا عن انتشارها بشكل أسرع.

وقال المصدر إن الشخصين كانا في حجر صحي، أي أنهما لم يغادرا إلى الخارج، كما لم يفتحا بابي غرفتيهما إلا من أجل استلام وجبات الطعام أو لإجراء فحص طبي.

ويرجح الخبراء أن تكون عدوى هذا المتحور قد انتقلت من أحدهما إلى الآخر عن طريق جزيئات الهواء بين الغرفتين.

وأثارت هذه الحالة مخاوف صحية، لأنها تنبئ بسرعة انتشار هذا المتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد، وسط ترجيحات بأن الوقاية منه تحتاج إلى زيادة التباعد الاجتماعي.

السلالة المهيمنة


وبحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، فإن المؤشرات الأولى تقود إلى الاعتقاد بأن المتحور الجديد الذي جرى رصده أول مرة في منطقة إفريقيا الجنوبية، سيكون السلالة المهيمنة على الإصابات في غضون شهر.

ويقول الباحث المختص في الأمراض المعدية بجامعة "إيست أنجليا" في بريطانيا بول هانتر، إن متحور "أوميكرون" سيدخل على خط منافسة المتحور "دلتا"، خلال أسابيع.

وأشار العالم البريطاني إلى أن متحور "أوميكرون" يتفشى على نحو أسرع مقارنة بمتحور "دلتا"، فيما أكدت السلطات الصحية في جنوب إفريقيا ارتفاعا سريعا بالفعل في إصابات كورونا.

ولا يعرف العلماء حتى الآن ما إذا كانت الطفرات الموجودة في هذا المتحور تجعل الفيروس مستعصيا على المناعة التي يحدثها اللقاح في جسم الإنسان، من أجل التصدي لعدوى كورونا.

كما لم يتبين أيضا ما إذا كان المتحور الجديد من فيروس كورونا يجعل المصابين أكثر عرضة لدخول المستشفى من جراء المضاعفات، مقارنة بمن أصابتهم متحورات أخرى من كورونا مثل "دلتا" و"ألفا".

وفي وقت سابق، قال كبير مستشاري الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، إن المؤشرات الأولى لإصابات متحور "أوميكرون" تظهر أنه أقل خطورة من "دلتا"، مؤكدا أن العلماء يحتاجون مزيدا من الوقت ليصلوا إلى خلاصات بشأن المتحور الجديد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية