رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الصحة العالمية: أوميكرون انتشر في 38 دولة حتى الآن

متحور اوميكرون
متحور اوميكرون
Advertisements

كشفت منظمة الصحة العالمية عن خريطة انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا أوميكرون حول العالم مؤكدة أنه انتشر في 38 دولة حول العالم. 

انتشار أوميكرون

وقالت الخبيرة في منظمة الصحة العالمية ماريا فان كيركوف، إنه تم العثور على متحور "أوميكرون" حتى الآن في 38 دولة.

وأكدت: "لقد تلقينا تقارير عن متحور (أوميكرون) من 38 دولة"، موضحة أن هذه الدول تقع في جميع الأقاليم الستة لمنظمة الصحة العالمية.

 

ومن جهته، دعا المدير العام للمنظمة تيدروس أدهنوم جيبريسوس، خلال مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء الماضي، جميع الدول الأعضاء في المنظمة إلى اتخاذ إجراءات عقلانية ومتكافئة مع الخطورة بالتوافق مع القواعد الطبية الصحية الدولية.

 

وشدد على أن الاستجابة العالمية يجب أن تكون هادئة ومنسقة ومتسقة.

 

وأعرب عن قلقه من أن عددا من الدول تفرض، ردا على انتشار متحور "أوميكرون" الجديدة، إجراءات متسارعة وشاملة لا تستند إلى أدلة أو لا تعتبر فعالة أصلا بل تؤدي فقط إلى زيادة عدم المساواة.

 

فيما قالت كريستيان ليندماير المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحفي دوري للأمم المتحدة في جنيف: لم أطلع على أي معلومات تفيد بحدوث وفيات مرتبطة بأوميكرون.

 

وأضافت: مع لجوء المزيد من الدول إلى إجراء فحوص لرصد المتحور الجديد سيكون لدينا مزيد من الإصابات، ومزيد من المعلومات، رغم أنني آمل ألا يكون هناك وفيات.

 

الصحة العالمية تحذر آسيا

وطالبت الصحة العالمية دول آسيا والمحيط الهادئ بالاستعداد لزيادة جديدة في عدد الإصابات بمرض كوفيد19- بسبب ظهور متحور أوميكرون من فيروس كورونا. 

 

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في منطقة غرب المحيط الهادئ تاكيشي كاساي إنه يتعين على شعوب تلك الدول توخي الحذر مع توقع المزيد من التجمعات وزيادة تحركات الأشخاص خلال موسم عطلة عيد الميلاد (الكريسماس). 

 

وأضاف كاساي في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت من المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في مانيلا عاصمة الفلبين، أن البيانات الأولية تظهر أن متحور أوميكرون، الذي تم رصده لأول مرة في جنوب أفريقيا وصُنف مؤخرا بأنه "مثير للقلق"، يمكن أن يكون أكثر قابلية للانتقال عن غيره من متحورات فيروس كورونا الأخرى. 

 

وتابع كاساي إن "مراقبة الحدود يمكن أن تؤخر وصول الفيروس وكسب الوقت، لكن يجب على كل دولة وكل مجتمع الاستعداد للزيادات الجديدة في الحالات". 

 

ومضى المدير الإقليمي للمنظمة قائلًا: "الأخبار الإيجابية في كل هذا هو أنه لا توجد أي معلومات لدينا حاليًا حول أوميكرون تشير إلى أننا بحاجة إلى تغيير طريقة استجابتنا". 

 

متحور دلتا

وحث كاساي دول آسيا والمحيط الهادئ على استخدام خبرتها في التعامل مع متحور "دلتا" كدليل استرشادي بشأن كيفية التأقلم مع الارتفاعات المستقبلية في أعداد الإصابات بطريقة أكثر استدامة.

 

وتم تسجيل أول إصابة بالمتحور في بوتسوانا يوم 11 نوفمبر لدى مواطن من جنوب إفريقيا، حيث تم رصد العدد الأكبر من المرضى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية