رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

محكمة الاستئناف بطرابلس تقرر إعادة مرشحين للسباق الرئاسي

الانتخابات الليبية
الانتخابات الليبية
Advertisements

قبلت محكمة الاستئناف في العاصمة الليبية طرابلس، الطعون التي تقدم بها كل من محمد خالد الغويل، ومحمد أحمد الشريف، على قرار استبعادهما من القائمة الأولية للمرشحين للدراسة في الانتخابات الرئاسية، الأمر الذي يعيدهما إلى سباق الانتخابات.

وقال المحامي محمد العلاقي عبر صفحته على "فيسبوك": إن "محكمة استئناف طرابلس نظرت في الطعن المقدم من الغويل وحكمت لصالحه ما يعني عودته مجددًا إلى السباق الرئاسي المرتقب يوم 24  ديسمبر المقبل".

بدوره، أفاد المكتب الإعلامي للمرشح الرئاسي محمد أحمد الشريف بأن محكمة الاستئناف بطرابلس "قبلت الطعن على استبعاده من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية الذي تقدم به فريقه القانوني، وحكمت بإلغاء قرار مفوضية الانتخاب ليعود مجددًا إلى قائمة المرشحين والمشاركة بالتالي في المرحلة الثانية من الانتخابات الرئاسية".

وكانت المفوضية العليا للانتخابات الليبية قررت في قرار أولي، استبعاد 25 مرشحًا من الانتخابات بشكل أولي، في قائمة تبدأ بسيف الإسلام القذافي وتنتهي بمنير ساسي.

ومن بين المرشحين المستبعدين أيضًا بشير صالح، كاتم أسرار الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ونوري بوسهمين رئيس المؤتمر الليبي العام السابق.

ومن جانبها أعلنت حملة سيف الإسلام القذافي، أمس الخميس، أن الفريق القانوني توجه إلى طرابلس لتقديم طعن على استبعاد مرشحهم سيف الإسلام من الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 24 ديسمبر المقبل.

قال الحملة في تصريح خاص لشبكة "العربية": إنه "تم استغلال حكم غيابي ضد مرشحنا ولا يجب تسييس القضاء".

ويواجه نجل الزعيم الراحل معمر القذافي أحكامًا سابقة غير نهائية وملاحقة من محكمة الجنايات الدولية، وتشترط القوانين الانتخابية في ليبيا للترشح للرئاسة، والصادرة عن البرلمان، عدم صدور أي حكم نهائي بحق المترشحين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية