رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السيسي لأسر المناطق المتضررة من السيول في أسوان: مصر لن تتخلى أبدًا عن أهلها ولن تترك مشكلة بدون حلها والقضاء عليها.. الدولة وضعت خطة لتطوير جميع قرى الجمهورية

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements

تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، المناطق المتضررة من جراء السيول في محافظة أسوان، ويتابع كذلك الإجراءات والخدمات المقدمة لصالح الأهالي والمواطنين بتلك المناطق خاصة من قبل القوافل الطبية ووحدات طب الأسرة في إطار نشاط وجهود مبادرة حياة كريمة.

 

وأكد الرئيس السيسى، أن مصر لن تتخلى أبدا عن أهلها، ولن تترك ضررا أو مشكلة بدون حلها والقضاء عليها، مشددا على أن الدولة وضعت خطة لتطوير جميع قرى الجمهورية.

 

وقال الرئيس السيسى خلال لقائه بمجموعة من أهالى قرية غرب أسوان فى ساحة أحد المنازل  "بلدكم عمرها ما تتخلى أبدا عن أهلها، ولا تترك ضررا إلا وتقوم بإزالته، ولا مشكلة إلا وتقوم بحلها، وهذا دورنا.. وحقكم أن نأتى إلى هنا، ونطمئن عليكم".

 

واستجاب الرئيس السيسى لطلب إحدى المواطنات بقرية "غرب أسوان" بشأن إدراج قريتها ضمن المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى "حياة كريمة"، حيث وجه الرئيس السيسى، الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء بإضافة القرية ضمن قرى السنة الأولى دون الانتقاص من أعداد القرى المدرجة بتلك المرحلة.

 

وقال رئيس الوزراء إن المبادرة بدأ تنفيذها في ثلاثة مراكز بأسوان  من بين خمسة مراكز تشمها المحافظة  وهى "كومومبو، إدفو، ونصر النوبة"، وسيتم ضم مركز أسوان  الذى يشمل قرية غرب أسوان ومركز دراو إلى المبادرة العام المقبل، وأمر الرئيس السيسى بالبدء فورا فى ضم المركزين الأخيرين إلى المرحلة الأولى للمبادرة هذا العام، وسط هتافات من الأهالى الذين رددوا "تحيا مصر".

 

ورحبت مواطنة أخرى حضرت اللقاء مع الرئيس السيسى، قائلة: "أهلا بك سيادة الرئيس فى بلدك وموطنك وسط أهلك ومحبيك.. حضرتك لا تتصور قدر المحبة التى نكنها لك، وزادت تلك المحبة وقت زيارتك لنا، ونحن فى قمة السعادة اليوم، وأتمنى أن تستمر حياة كريمة معنا، لتلبية مطالبنا".

وقالت إن "ما نتمناه سيتحقق بفضل حياة كريمة بصورة أفضل، مما توقعنا"، وبادلها الرئيس السيسى الحديث قائلا: إن الدولة عجلت بالتحرك هنا وقت حدوث السيل، بشكل عاجل لتخفيف الضرر عن أبنائنا وبناتنا بالقرى المتضررة، مضيفا أن الدولة كانت ستتحرك بغض النظر عن حدوث السيل من عدمه، مشددا على أن أعمال التطوير تشمل جميع القرى ولا تقتصر على قرية واحدة.

وطمأن الرئيس السيسي، إحدى المواطنات التي اشتكت من تضرر أثاث إحدى الفتيات المقبلة على الزواج من تداعيات السيول، حيث وعد الرئيس بتلبية مطالبها.

وقالت مواطنة أخرى: "تضررنا من السيول.. لكن الخير رأيناه اليوم مع زيارة سيادتكم"، وتمنت - للرئيس - أن يعينه الله على إدارة شئون مصر، قائلا "يكفيك انك كنت جنديا فى جيش مصر.. والآن زعيمها.. ربنا يبعد عنك من يسمون بأعداء النجاح".

واستهل الرئيس السيسي، جولته اليوم بتفقد قرية غرب أسوان، وهى إحدى القرى المتضررة من أزمة السيول التي شهدتها المحافظة مؤخرًا نتيجة موجة الطقس السيئ.

وزار الرئيس عددا من المنازل التي تعرضت لأضرار نتيجة السيول، واستمع لشرح من مسئولي مؤسسة حياة كريمة حول التدخلات العاجلة التى تقوم بها المؤسسة في التعامل مع هذه الأزمة في جميع القرى المتضررة فى أسوان، بالتعاون والتنسيق مع أجهزة الدولة ومؤسسات المجتمع المدني.

وقامت المؤسسة تنفيذًا لتوجيهات الرئيس فى التعامل الفورى مع الأزمة، بتنظيم عدد من القوافل الغذائية والطبية، كما تم البدء علي الفور في ترميم المنازل المتضررة بعد حصرها، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية، كما تم التجهيز الكامل لعدد 500 منزل لنقل أهالى القرى المتضررين إليها.

كما التقى الرئيس بمجموعة من أهالي القرية في ساحة أحد المنازل.

وتفقد أيضًا القافلة الطبية الشاملة التي أطلقتها مؤسسة حياة كريمة بالتعاون مع وزارة الصحة وجامعة أسوان، والتى تأتى ضمن  قوافل المساعدات الإنسانية الشاملة التى نظمتها مؤسسة حياة كريمة.

كما وجه الرئيس بضم قرية غرب أسوان وجميع قري مركز أسوان ضمن قرى المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" لتطوير قرى الريف المصري والإسراع من وتيرة العمل المتكامل بها.

كما زار الرئيس قرية الشهامة بوادي الصعايدة بأسوان، وهى إحدى قرى مبادرة تطوير قرى الريف المصري "حياة كريمة".

وخلال التفقد زار الرئيس وحدة طب أسرة الشهامة ثم مدرسة الشهامة الابتدائية والإعدادية والتي تم إحلالها وتجديدها ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة.

وقرية الشهامة تدخل ضمن المرحلة الأولى لمبادرة حياة كريمة، وكان لذلك أثرًا ملموسًا فى توفير الاحتياجات الأساسية لأهالي القرية من تمهيد طرق وبناء مساكن وذلك ضمن محور سكن كريم، وكذلك دعم المزارعين بمشروعات زراعية وحيوانية.

وتم الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة المدرسة الابتدائية والإعدادية بالقرية وإنشاء مكتب بريد، كما جاري الانتهاء من إنشاء مجمع الخدمات الحكومية، وإنشاء وحدة إسعاف، وتطوير ورفع كفاءة مركز الشباب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية