رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تظاهرات حاشدة في إيران احتجاجا على شح المياه وسط جفاف متزايد

جانب من احتجاجات
جانب من احتجاجات المياه في ايران
Advertisements

تجمّع مئات الأشخاص الأربعاء، من جديد، في محافظة شهار محل وبختياري جنوب غرب إيران، للمطالبة بحلّ لأزمة شحّ مياه الشرب، بحسب التلفزيون الرسمي.

احتجاجات المياه في ايران 

وأفاد التلفزيون الرسمي الذي بثّ لفترة وجيزة، مشاهد من التجمّع، أن ”سكانًا … تجمّعوا اليوم في شهركرد (عاصمة المحافظة) لإسماع السلطات مخاوفهم المتعلقة بجفاف المياه“.

وسار الأحد الماضي، أكثر من ألف شخص باتّجاه مقرّ المحافظة، لمناشدة المسؤولين بإنهاء ”مشاريع لنقل المياه من المحافظة إلى مناطق أخرى مجاورة“، بحسب التلفزيون الرسمي.

 

خفض مستويات المياه 

وأضافت القناة الرسمية، أن ”الجفاف قضى مؤخرًا، على العديد من الأنهار الجليدية الدائمة، وخفض مستويات مياه الأنهار إلى الحد الأدنى“.

وبحسب الوسيلة الإعلامية نفسها، تحصل نحو 300 قرية في هذه المحافظة، على مياه الشرب بواسطة صهاريج.

وتقع شهار محل وبختياري غرب أصفهان، حيث احتج أيضًا، السكان الأسبوع الماضي، على جفاف نهر زاينده رود.

ووعد الرئيس إبراهيم رئيسي، في 11  نوفمبر، بحل مشكلة المياه في محافظات وسط إيران: أصفهان، ويزد، وسمنان.

ووصف المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الموضوع الأربعاء، بأنه ”مسألة وطنية“، بدون أن يشير إلى الاحتجاجات.

وقد أدى الجفاف ونقل المياه في بعض المحافظات الإيرانية، في السنوات الأخيرة، مرارًا وتكرارًا، إلى مسيرات احتجاجية واشتباكات لاحقة بين المواطنين والشرطة، حيث نُظمت مسيرات احتجاجية، بسبب شح المياه في برازجان، وكازرون، جنوبي إيران، وياسوج، وسامان جنوب غربي إيران.

وفي حالة أخرى، وقعت اشتباكات عام 2016، في بلداجي بمحافظة جهار محال وبختياري، احتجاجًا على مشروع لنقل المياه، وتم اعتقال عدد من المزارعين، وتوفي واحد منهم.

ويعاني نهر زاينده رود، جفافًا منذ عام 2000، باستثناء فترات وجيزة في مراحل مختلفة، حين يتم فتح بوابات سد نكو آباد، ورغم أن القحط أحد أسباب ذلك، إلا أن تحويل السلطات لوجهة النهر، لتزويد محافظة يزد المجاورة، فاقم الظاهرة.

وفي مطلع شهر يوليو الجاري، قال حاكم محافظة خوزستان، قاسم سليماني دشتكي، إنه ”لا يوجد في خوزستان مياه شرب آمنة“.

وأضاف أن ”بعض المؤشرات في خوزستان غير دقيقة، فليس لدينا مياه صالحة للشرب في أي مكان في خوزستان“.

وفي وقت سابق من العام الجاري، قال نائب وزير الطاقة الإيراني لشؤون المياه، قاسم تقي زاده خامسي، إن أهالي محافظة خوزستان ”باتوا يصرخون من العطش، بسبب عدم وصول مياه الشرب إلى منازلهم“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية