رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

علقة ساخنة لـ "عاطل" بعد ادعاء باختطاف طفلة فى الإسماعيلية

خطف طفلة
خطف طفلة
Advertisements

كشفت أجهزة الأمن،  ملابسات تداول مقطع فيديو على مواقع التوصل الاجتماعى متضمنًا ضبط عدد من الأهالى لأحد الأشخاص والتعدى عليه بالضرب بادعاء سابقة محاولته خطف طفلة بالإسماعيلية.

رصدت المتابعة الأمنية  تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى يظهر خلاله قيام عدد من مواطنى محافظة الإسماعيلية بضبط أحد الأشخاص وتقييده بأحد أعمدة الإنارة والتعدى عليه بالضرب لمحاولته خطف طفلة.

 

محاولة خطف طفلة 


وبالفحص تبين تقدم أحد المواطنين ببلاغ لمركز شرطة أبو صوير بضبط أحد الأشخاص بدائرة المركز، بالانتقال والفحص تم التقابل مع سائق –مقيم بذات الناحية.

 

 وبسؤاله قرر بقيام أحد الأشخاص محاولة خطف كريمته 7 سنوات منذ بضعة أيام أثناء لهوها أمام المنزل، وبتاريخ الواقعة شاهد المتهم حال إستقلاله مركبة "تروسيكل" بدون لوحات فقام بالإمساك به، وتبين أنه بدون عمل – مقيم بدائرة مركز شرطة القصاصين "مصابًا بكدمات وسحجات بالوجه".


وبمواجهة المتهم  أنكر ارتكابه للواقعة، واتهم المبلغ وآخرين بتقييده بأحد أعمدة الإنارة والتعدى عليه بالسب والضرب، وإحداث إصابته، ولم يعلل سبب إتهامهم له وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.. والعرض على النيابة العامة التى تولت التحقيق.

 

عقوبة الخطف 
وينص القانون على  أن عقوبة خطف طفل أو أنثى، كل من خطف من غير تحيل ولا إكراه طفلًا لم يبلغ 16 سنة كاملة بنفسه أو بواسطة غيره يعاقب بالسجن من 3 إلى عشر سنوات، فإذا كان المخطوف أنثى فتكون العقوبة السجن المشدد، ويحكم على فاعل جناية خطف أنثى بالسجن المؤبد إذا اقترنت بها جريمة مواقعه المخطوفة، وأن المادة (289) من قانون العقوبات بعد التعديل، على أن: كل من خطف من غير تحايل ولا إكراه طفلًا يعاقب بالسجن المشدد مدة لا تقل عن عشرة سنوات، أما إذا كان الخطف مصحوبًا بطلب فدية فتكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن خمسة عشر سنة، ولا تزيد على عشرين سنة، ومع ذلك يُحكم على فاعل جناية الخطف بالإعدام أو السجن المؤبد إذا اقترنت بها جريمة مواقعه المخطوف أو هتك عرضه.

ووضع  قانون الطفل ومكافحة الاتجار بالبشر عقوبات رادعة لمواجهة أي سرقة ألأعضاء للأطفال وخطفهم، وهو ما يضع الكرة في ملعب المجتمع المصري، الذي يحتاج أن يكون لديه وعى داخل الأسرة المصرية، لذا نناشد الآباء والأمهات بضرورة ملاحظة أبنائهم وعدم التفريط فيهم وعدم الثقة الزائدة في أي شخص، حيث إن ذلك يكون في الكثير من الأحيان سببًا من أسباب نمو ظاهرة الخطف للأطفال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية