رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأمن يكشف ملابسات فيديو محاولة خطف طفل فى الدقهلية.. المتهمون: كنا بهزر

قوات الأمن
قوات الأمن
Advertisements

كشفت أجهزة الأمن ، ملابسات تداول مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"يتضمن محاولة أحد الأشخاص جذب طفل داخل مركبة "توك توك" بالدقهلية وضبط مرتكبى الواقعة.


رصدت المتابعة الامنية، تداول مقطع فيديو على إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" يظهر خلاله طفل أثناء عودته من إحدى المدارس بقرية تابعة لدائرة مركز شرطة المنصورة بالدقهلية ومحاولة أحد مستقلى مركبة "توك توك" جذبه.

محاولة خطف طفل 


وبالفحص تم التوصل إلى الطفل وباستدعائه قرر أنه حال عودته من المدرسة وسيره بأحد الشوارع بدائرة المركز، فوجئ بمركبة "توك توك" يستقلها ثلاثة أشخاص قام أحدهم بجذبه مما أثار فزعه.
وتم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام وبالاشتراك مع إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الدقهلية أسفرت جهوده عن تحديد مركبة "التوك توك" بمقطع الفيديو وتبين أنها قيادة  سائق – مقيم بدائرة مركز شرطة المنصورة ومرافقيه طالبين مقيمين بدائرة المركز.
وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم وأمكن ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، وأضاف أحدهم أنه من قام بجذب الطفل على سبيل المزاح وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

عقوبة الخطف 
وينص القانون على  أن عقوبة خطف طفل أو أنثى، كل من خطف من غير تحيل ولا إكراه طفلًا لم يبلغ 16 سنة كاملة بنفسه أو بواسطة غيره يعاقب بالسجن من 3 إلى عشر سنوات، فإذا كان المخطوف أنثى فتكون العقوبة السجن المشدد، ويحكم على فاعل جناية خطف أنثى بالسجن المؤبد إذا اقترنت بها جريمة مواقعه المخطوفة، وأن المادة (289) من قانون العقوبات بعد التعديل، على أن: كل من خطف من غير تحايل ولا إكراه طفلًا يعاقب بالسجن المشدد مدة لا تقل عن عشرة سنوات، أما إذا كان الخطف مصحوبًا بطلب فدية فتكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن خمسة عشر سنة، ولا تزيد على عشرين سنة، ومع ذلك يُحكم على فاعل جناية الخطف بالإعدام أو السجن المؤبد إذا اقترنت بها جريمة مواقعه المخطوف أو هتك عرضه.

ووضع  قانون الطفل ومكافحة الاتجار بالبشر عقوبات رادعة لمواجهة أي سرقة ألأعضاء للأطفال وخطفهم، وهو ما يضع الكرة في ملعب المجتمع المصري، الذي يحتاج أن يكون لديه وعى داخل الأسرة المصرية، لذا نناشد الآباء والأمهات بضرورة ملاحظة أبنائهم وعدم التفريط فيهم وعدم الثقة الزائدة في أي شخص، حيث إن ذلك يكون في الكثير من الأحيان سببًا من أسباب نمو ظاهرة الخطف للأطفال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية