رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مجلس السيادة السوداني يتعهد في اجتماعه الأول بتشكيل حكومة مدنية

البرهان
البرهان
Advertisements

تعهد مجلس السيادة الانتقالي الجديد في السودان، في اجتماعه الأول، مساء اليوم الأحد، بتشكيل حكومة مدنية خلال أيام.

جاء ذلك في بيان للمجلس الذي أدى أعضاؤه اليمين أمس الأول –الجمعة-، أمام رئيسه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، ورئيس القضاء مولانا عبدالعزيز فتح الرحمن عابدين.

إرضاء الشعب السوداني

وتعهد أعضاء المجلس خلال الاجتماع بحسب البيان "بتقديم نموذج أمثل في إدارة شؤون البلاد بصورة ترضي الشعب السوداني وتشكيل حكومة مدنية في الأيام القليلة القادمة".

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، ارتفاع حصيلة قتلى احتجاجات "مليونية 13 نوفمبر" أمس السبت ضد القرارات الأخيرة لرئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

من جانبها، أعلنت الشرطة السودانية، أمس السبت، إصابة 39 من أفرادها خلال الاحتجاجات التي اندلعت في الخرطوم، موضحة أنها استخدمت الحد الأدنى من القوة ولم تلجأ إلى استخدام الرصاص الحي ضد المحتجين.

تشكيل المجلس

والخميس الماضي،، أصدر البرهان مرسوما دستوريا بتشكيل مجلس السيادة الانتقالي الجديد، بعد حل المجلس الأول ضمن جملة قرارات أثارت جدلا واسعا وفجرت احتجاجات بالسودان.

إلا أن البرهان استبعد من مجلس السيادة، أربعة ممثلين لقوى الحرية والتغيير، التحالف المدني الذي شارك في الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس السابق عمر البشير عام 2019.

وأعلنت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والترويكا (الولايات المتحدة والنرويج والمملكة المتحدة) وسويسرها عن قلقها البالغ حيال تشكيل المجلس الجديد، معتبرة أنه "عمل أحادي الجانب من قبل الجيش يقوض التزامه بتأييد الإطار الانتقالي المتفق عليه، الذي يتطلب ترشيح مدنيين من قبل قوات الحرية والتغيير كأعضاء بمجلس السيادة".

حالة الطوارئ

وكان البرهان فرض في 25 أكتوبر الماضي حالة الطوارئ في السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، متهمًا المكون المدني في السلطة بـ"التآمر والتحريض على الجيش".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية