رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد عملية التقيم الشاملة

الأوقاف: أي إمام لا يمثل الفكر الوسطي لن يصعد المنبر

وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف
Advertisements

قالت مصادر بوزارة الأوقاف إن هناك تعليمات مشددة بمنع صعود أي إمام للمنبر لا يمثل الفكر الوسطي ، مع إجراء عملية مراجعة شاملة وحديثة بعد تعليمات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.

وأكدت المصادر في تصريحات خاصة لـ"فيتو" أن عملية التقييم والمراجعة الشاملة تأتي ضمن المرحلة الثانية للمراجعة الدورية لمن يقدم الخطاب الديني ويتم الآن حصر أسماء الأئمة الذين لا يلتزمون بالفكر الوسطي وإرسالها للقيادات في وزارة الأوقاف.

وفي شهر فبراير الماضي، عممت وزارة الأوقاف، منشورا دوريا للمديريات تطالب بحصر أسماء الأئمة الذين تجاوزوا في مساجدهم مدة 10 سنوات.

وكشف مصدر مطلع  أسباب ذلك الحصر قائلا: "الوزارة تريد عمل تقييم لأداء الأئمة في كل منطقة يعمل فيها وما هو الأثر الذي قدمه للمواطنين خلال مدة عمله في المساجد وهل استطاع أن يوصل رسالة الأوقاف الوسطية أم لا".

وأكد  المصدر لـ"فيتو" أنه في حالة استمرار الإمام مدة 10 سنوات ولم يقم بإحداث أي أثر سيكون من حق الوزارة نقله إلى محافظة أو مديرية أخرى.

 

فتح الأضرحة 

وانتشرت خلال الآونة الأخيرة أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بفتح الأضرحة في مساجد آل البيت خلال الفترة المقبلة، بعد قرار وزارة الأوقاف بوضع ضوابط  التبرع في صناديق النذور التي توجد في المساجد.

 

وقال مصدر مسئول في وزارة الأوقاف إن قرار الوزير بعودة القوافل مرة أخرى إلى سانت كاترين يوم الخميس 11 نوفمبر وفتح دورات المياه ومراكز الثقافة الإسلامية بواكير لعودة فتح الأضرحة وعودة الأنشطة العلمية والقرآنية في المساجد.

وأوضح المصدر في تصريح خاص لـ"فيتو" مرحلة الغلق الكامل لم تعد موجودة خلال الفترة القادمة لأن التعايش مع فيروس كورونا أصبح واقعًا مفروضًا.

 

وفي مارس من العام الماضي، أعلنت وزارة الأوقاف غلق جميع الأضرحة والمزارات طوال فترة تعليق الدراسة، بالتنسيق مع فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وشيخ مشايخ الطرق الصوفية.

 

وأكدت الأوقاف أن ذلك يأتي في إطار حرص المؤسسات الدينية بمصر على الصالح العام وتوجيه وزارة الأوقاف بقصر عمل المساجد على الصلاة وخطبة الجمعة فقط ومنع أي تجمعات غير ضرورية بالمساجد وملحقاتها ودور المناسبات التابعة لها، وبالتنسيق والتشاور مع فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والشيخ عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية.

 

وتابعت في بيانها: نظرًا لكثرة المترددين على زيارة الأضرحة وبخاصة في المساجد الكبرى، ولا سيما أن كثيرين ممن يترددون عليها يأتون من محافظات مختلفة ومناطق مختلفة قررت وزارة الأوقاف غلق جميع الأضرحة مدة تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات، مع تأكيدنا على فتح جميع المساجد في أوقات الصلاة، وعلى قيام الإدارات الهندسية بعمل الصيانة اللازمة لهذه الأضرحة خلال تلك الفترة، ونسأل الله تعالى السلامة من كل داء، وأن يحفظ مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين من كل سوء ومكروه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية