رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

آيه منصور البنا تكتب: ازدواجية اللغة عند الأطفال "الطفل ثنائي اللغة"

آيه منصور البنا اخصائية
آيه منصور البنا اخصائية تربية خاصة وتعديل السلوك 
Advertisements

👈ماذا يحدث عندما يتعرض الطفل في مراحل نموه الاولي لأكثر من لغة ؟..
هل من الممكن ان يواجه صعوبة اكثر في اكتساب اللغة وتعلم الكلام ؟...
هل من الممكن ان يصبح مشتتآ بين لغتيين ذو احتياج خاص ثنائي اللغة ؟..

إزدواجية اللغة (ثنائية اللغة ) تعني تعرض الطفل في السنوات الاولي من عمره الي اكثر من لغة.فإن التطور المتسارع في وسائل الاتصال والتكنولوجيا وتلاشي الحدود بين المجتمعات والثقافات دفع كثير من الآباء الي تعليم ابنائهم ف الصغر اكثر من لغة إعدادآ لهم لمستقبل قد لا يكون فيه مكان لمن يتحدثون لغة واحدة وهي اللغة المحلية...

ولكن يجب الآخذ بمراعاة الفروق الفردية بين الاطفال. فإن كان الطفل تعدي السنوات الاولي من عمره واكتملت اللغة لديه فبهذا يكون قادر علي إدخال اكتر من لغة للتواصل..

كما اظهرت الدراسات ان الاطفال المتأخريين لغويآ او اطفال ذوي الاحتياجات الخاصة  الذين يتحدثون لغتيين تكون اللغتان في صراع فتكون كل منهما تحاول اقناع الطفل بإختيارها عند الاستجابة لمثير لغوي وهو مايتطلب قدره قوية علي تنحيه لغة وإعلاء الاخري مما يستلزم تفعيل الانتباه الاختياري والمرونة الادراكية... وقد يسبب هذا التشتت الي ضعف ف الجوانب الادراكية والمعرفية لدي الطفل..

في حين ان الاطفال الذين يتعرضون لاكثر من لغة في السنوات الخاصة بمراحل تكوين اللغة قد يصاحبهم بطئ ف بداية الكلام (ثقل اللسان) من الاطفال الذين يتعرضون للغة واحدة..

وان كان الطفل تعرض لأكثر من لغة ونتج عن ذلك ضعف في المهارات اللغوية والمعرفية فيجب علينا الآتي 👇


.التوجه الي الطبيب المتخصص او اخصائي التخاطب لعمل تقيم للطفل ووضع البرنامج المناسب.

.الحرص والتركيز علي لغة واحدة مع الطفل والتحدث معه بهدوء وسلاسة.

.التوجيهه الاسري من قبل الاخصائي المعالج للحالة ومشاركة الاسرة في البرنامج الفردي للطفل.

 

آيه منصورالبنا 
اخصائية تربية خاصة وتعديل السلوك 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية