رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وانتصرت الصين وروسيا.. انتكاسة كبيرة لبرنامج أمريكا لتطوير أسلحة أسرع من الصوت

البرنامج الأمريكي
البرنامج الأمريكي لتطوير أسلحة أسرع من الصوت
Advertisements

قالت مصادر: إن برامج وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" لتطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت تعرضت لانتكاسة، أمس الخميس، بعد فشل أحد الصواريخ الدافعة التي كانت تحمل سلاحًا أسرع من الصوت في الانطلاق.

 

ونقلت وكالة رويترز، مساء أمس الخميس، عن مصادر مطلعة على نتيجة تلك التجربة، أن الهدف من وراء الاختبار هو التحقق من سلامة جوانب إحدى المركبات الانزلاقية قيد التطوير، وهي تجرِبة يُفترض أن تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وعبر صاروخ يشق طريقه في الطبقات العليا من الغلاف الجوي، يتم إطلاق المركبات الانزلاقية التي تفوق سرعة الصوت، وذلك قبل الانزلاق إلى هدف بسرعات تزيد عن 5 أضعاف سرعة الصوت، أو حوالي 6200 كيلومتر في الساعة.

 

أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت

واختبرت البحرية والجيش الأمريكيان، أول أمس الأربعاء، نماذج أولية لمكونات أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت، وذلك ضمن سلسلة منفصلة من التجارِب، وهي الاختبارات التي استعرضت بنجاح التقنيات والأنظمة الأولية المتطورة لأسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت في بيئة عمل واقعية، وهو ما ذكرته "البنتاجون".

 

ويشار إلى أن جو بايدن، الرئيس الأمريكي، أعرب عن قلقه حيال امتلاك الصين لصواريخ تفوق سرعة الصوت، بعد أيام من اختبار بكين لسلاح انزلاقي أسرع من الصوت، بإمكانه حمل سلاح نووي. 

 

وفي سياق آخر، نجحت روسيا يوم الإثنين 4 أكتوبر الجاري، في اختبار هو الأول من نوعه لإطلاق صاروخ "تسيركون" الذي تفوق سرعته الصوت من غواصة نووية، وهو سلاح أشاد به الرئيس فلاديمير بوتين باعتباره جيلًا جديدًا من منظومة سلاح لا مثيل لها.

 

صاروخ "تسيركون"

ونقلت وسائل إعلام محلية عن وزارة الدفاع الروسية في بيان قولها: إن "البحرية اختبرت بنجاح صاروخ تسيركون الذي تفوق سرعته سرعة الصوت من الغواصة النووية سيفيرودفينسك للمرة الأولى، وتم إطلاق النار على هدف بحري افتراضي في بحر بارنتس".

 

وأضافت: "وفقًا للبيانات، فإن رحلة الصاروخ تتوافق مع المعايير المحددة، فقد أصاب هدفًا افتراضيا، وكانت تجربة إطلاق صاروخ تسيركون من غواصة نووية ناجحة".

 

غواصة نووية 

و"سيفيرودفينسك"، غواصة نووية روسية متعددة المهام من مشروع "ساسن"، وكانت البحرية الروسية تسلمتها في عام 2015.


وتبلغ إزاحة هذه الغواصة النووية الروسية 13800 طن تحت الماء و830 طنًا على سطح الماء، فيما تبلغ سرعتها 30 عقدة بحرية، وعمق الغطس 600 متر، بحسب موقع روسيا اليوم.


وتحمل الغواصة "سيفيرودفينسك" على متنها صواريخ "خا - 35" و"أونيكس" المجنحة التي يمكن أن تحل محلها صواريخ "تسيركون" فرط الصوتية التي تبلغ سرعتها 10000 كيلومتر في الساعة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية