رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تركا زوجتين و7 أطفال.. قصة أبناء العم بأسيوط ضحيتا الطريق الأوسطي

مجاهد يونس عم ضحايا
مجاهد يونس عم ضحايا حادث الطريق الدائري الأوسطي
Advertisements

بعيون مملوءة بالدموع، قال “مجاهد يونس عبد الرحيم”، البالغ من العمر 53 عاما، عم  كل من: عبد الله طاهر، سائق الميكروباص الذي راح ضحيته 19 شخص، على الطريق الدائري الأوسطي ويونس مفضل، ابن عم سائق الميكروباص: إن أبناء أشقائه عبد الله طاهر، ويونس مفضل، المتوفيين، اعتادا على السفر والتنقل بين محافظات مصر لنقل العمالة إلى هناك.

وأضاف عم السائق، إن نجل شقيقه كان يصاحبه نجل عمه يونس وكانا دائمًا يسافران سويًا حتى لقي الاثنان مصرعهما ليترك عبد الله زوجته و7 أطفال خلفه بينما يونس يترك زوجته.

وقال مجاهد يونس عبد الرحيم عم كلامن عبد الله طاهر يونس، سائق الميكروباص وابن عمه يونس مفضل يونس، أن النجع به 7 ضحايا منهم أبناء شقيقيه وشخص من نجع الربيعات و3 من الجبابات، وواحد من عزبة أبو العيون.


وأضاف، أن أبناء شقيقية كانا يقومان بنقل العمال من النجع وباقى النجوع للعمل بالمزارع بمحافظة الإسكندرية وأثناء العودة وبرفقتهما عدد من العمال وبالقرب من الطريق الدائرى الأوسطى بالصحراوى الغربى قطعت عليهم سيارة نقل تريلا وحدث تصادم بينهما ومن شدة الارتطام تحولت جثث الضحايا إلى أشلاء.


وشيع الآلاف من أهالي عزبة الربيعات التابعة لنجع أبو كريم بمركز ديروط بمحافظة أسيوط، جنازة الشاب عبد الجيد عبد الله عبد الجيد محمود، ذاك الشاب البالغ من العمر سبع عشر عاما، والذي توفي على إثر حادث طريق الدائري الأوسطي الذي وقع أمس وأسفر عن تسع عشر ضحية.

 

وفي هذا السياق، قال عبد الله محمد عبد الله، من أهالي قرية الربيعات أن الشاب عبد الجيد معتاد السفر بصفة دائمة، بعدما ضاق به الحال هنا، داخل القرية، حتى يستطيع تجهيز نفسه استعدادا لخطوبته.

 

مؤكدًا إنه لديه من الاخوه 3 أشقاء، والدة رجل يعمل بالزراعة والحالة المادية متوسطة، وظل يبحث عن العمل هنا حتى ضاق به الحال.

 

ونعي اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا،  ببالغ الحزن والأسى ضحايا حادث طريق الدائري الاوسطي، نتيجة حادث تصادم وقع بين سيارة نقل وميكروباص، والذي أسفر عن وفاة 19 مواطنًا، بينهم مجموعة من مركز ديرمواس.

 

وتقدم محافظ المنيا بخالص العزاء لأسر الضحايا، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

 

ووجه المحافظ، القائم بأعمال رئيس مدينة ديرمواس ومدير إدارة الأزمات والكوارث بالمحافظة بالمتابعة والتنسيق المستمر لتوفير كافة أوجه الدعم والمساندة لأهالي الضحايا وإنهاء الإجراءات اللازمة في تلك الأحداث المؤسفة.

 

وتتواصل عمليات المعاينة للحادث الذي راح ضحيته 19 شخصًا كانوا يستقلون ميكروباص بعدما اصطدمت بهم سيارة نقل ثقيل «تريلا»، وحوّلت جثث معظمهم لأشلاء، وآخر تطورات حادث الطريق الأوسطي.


وكانت الخدمات المرورية الموجودة أعلى الطريق الدائري الأوسطي، تلقت بلاغا بالحادث حيث انتقلت الأجهزة الأمنية عقب ورود البلاغ، وتبين أن سيارة نقل «تريلا» اصطدمت بميكروباص، وتم الدفع بعدد كبير من سيارات الإسعاف لمكان الحادث على الطريق الأوسطي، والذي توقفت عليه الحركة المرورية عقب وقوع الحادث وتم الإمداد بجرارات وأوناش مرور، كما تم الدفع بخدمات وسيارات تابعة للمرور وذلك لمراقبة عملية السير وتيسير حركة المرور عقب تعطله

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية